حسان بدور: علينا أن نجفف منابع التطرف المؤثرة مجتمعياً - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 28 مايو 2021

حسان بدور: علينا أن نجفف منابع التطرف المؤثرة مجتمعياً

 

حسان بدور


حسان بدور *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

التطرف هو سرطان الأمة الذي يرفض البعض الاعتراف به، إنه السرطان المرعب الذي يضعنا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن نقضي عليه أو يقضي علينا.

في البداية لمعالجة المشكلة بشكل حقيقي لا بدّ من تشخيصها بشكل جيد، والبحث في أسبابها وأعراضها ونتائجها، وإلا سنكون كمن يجرّب أدوية عشوائية على مرض مجهول، فلنشخّص الحالة على أنّها التعصّب الأعمى لفكرة دينية تكفّر الجميع وترفض الآخرين، فتؤدي بالمتعصب إلى الانزواء والتقوقع على النفس، ورفض أي نقاش ومقاومة أي مُعارض عقلاني لأفكاره.

إنّ معالجة التعصب وحماية الشباب اليافع منه أمر في غاية الصعوبة، فهو يحتاج تفكيك مجتمعات كاملة، لها مشايخها ورموزها وإعلامها وكتبها وتاريخها، فالشباب في الغالب ميّال لأفكار مجتمعه وآراء أهله، ولن نستطيع حمايته من التعصب ما لم نعمل على تجفيف المنابع الأساسية التي تُؤثر في المجتمع ككل، فيجب علينا بداية أن نعود لكتب التاريخ والدين، ونعالجهم بناء على العقل فقط مع رفع القدسية عن الأشخاص، ومناقشة الفكرة كفكرة مجرّدة تحتمل الصواب والخطأ.. فنثبّت الصواب المعتدل ونلغي الخطأ المتطرف، ونعمل على الفهم الصحيح للدين الوسطي السمح ومنه قوله تعالى: {جعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا}. لقد قال الله لتعارفوا ولم يقل لتعاركوا.

في الوقت نفسه يجب علينا مواجهة الفكر الظلامي بالإعلام والصحف والكتب والأفلام، وتكون المواجهة بالمنطق لا بالتكفير والاتهام والاستبعاد والسخرية، كي لا يتخذ المتعصب موقفاً دفاعياً يحثّه على رفض كلّ الأفكار أياً تكن. بمعنى آخر يجب أن نعامل المتعصب - ومجتمعه - كمعاملة مريض نفسي يرفض الاعتراف بمرضه وزيارة الطبيب، لا معاملة مجرم.

علينا إذاً أن نشجع على المناظرات واللقاءات التي تسعى لكشف الحقيقة، لا لإعلان انتصار طرف على آخر.

بقي أن نؤكد على أهمية التعليم والمناهج الدراسية، وأهمية الاستفادة من التجربة المسيحية التي مرّت بعصور تعصّب أعمى وظلام كسره الأدباء والمتنورون والمعتدلون حتى أصلحوا أجيالاً كاملة، وحفظوا شعوبهم من الإرهاب والتطرف.

* بكالوريوس أدب فرنسي، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.