رميسة عثماني: يمكن للإعلام أن يتطور برغم العوائق - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 4 مايو 2021

رميسة عثماني: يمكن للإعلام أن يتطور برغم العوائق

 

رميسة عثماني


رميسة عثماني *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

الإعلام أو ما يطلق عليه أيضاً اسم السلطة الرابعة، الكثير لا يعلمون مدى تأثير الإعلام على حياتنا، حيث يلعب الدور الأكبر في تغير بعض أفكارنا وتثبيت بعض المعتقدات التي قد تكون صحيحة أو خاطئة.

وهنا تتجلى سلطة الإعلام علينا، وخاصة في العصر الذي نعيش فيه حالياً، عصر المعلومات غير المحدودة، والمتوفرة بشكل شبه دائم، مما يصعب عملية التعرف على الحقائق من الأكاذيب. وعليه فإن من وجهة نظري إن مهمة الأساسية للإعلام تكمن في تحري طبيعة المعلومات التي تصلنا لتجنب الوقوع في مغالطات فكرية مختلفة، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الإعلام هو الداعم الأول للاختلاف والتميز في جميع المجالات، بدلاً من التركيز على مجال معين، وذلك للوصول لأكبر عدد من الأفراد ذوي المواهب.

في المقابل، يجب على الإعلام الإشارة إلى كل ما هو خاطئ بغض الجهة المخطئة، وعدم الخوف من التعبير عن الاستنكار أو الاستهجان ضد فعل معين، سواء كان ذلك الفعل من طرف أفراد من المجتمع أو إطارات الدولة أيضاً.. بالإضافة إلى كل ما سبق، يجب التركيز على عدم نشر أفكار مغلوطة عن فئة معينة من الأفراد، والذي قد يتسبب في سلوكيات معادية لتلك الفئة، وهذا ما نراه أحياناً في الإعلام العالمي بصفة عامة، والعربي بصفة خاصة.

يمكن القول إنه وعلى الرغم من وجود عوائق أمام هذا المجال، إلا أنه لا يعني بالضرورة استحالة تحقيق تقدم ملحوظ فيه، كما أنه يجدر الإشارة إلى أن جودة الإعلام من جودة العاملين فيه، وعليه وجب الاهتمام بالأسرة الإعلامية بشكل أكبر، وحماية العاملين في هذا المجال من تهديدات محتملة تعيقهم خلال أدائهم لواجبهم.

* طالبة جامعية تخصص علوم طبيعية، الجزائر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.