محمد أحمد رجب: مصداقية الإعلام العربي تقود للحفاظ على الهوية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

محمد أحمد رجب: مصداقية الإعلام العربي تقود للحفاظ على الهوية


محمد رجب أحمد


محمد أحمد رجب *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


لقد ظهر مصطلح الإعلام كتعبير اصطلاحي عن المؤسسة المسؤولة عن نقل الخبر للمجتمع بشتى طوائفه، أما آلية عمل الإعلام فيمكن وصفها بأنها عملية اتصال بين وسائل الإعلام باعتبارها الطرف المرسل، وأفراد المجتمع وهم الطرف المتلقي، والسمة الأساسية لنجاح هذا الاتصال هي الثقة بين المرسل والمتلقي، فالثقة مقياس نجاح عملية الإعلام، ومن دونها يصير المحتوى الإعلامي كصوت بلا هواء، والثقة كأي وحدة للقياس تعتمد على عوامل عدة مؤثرة.

وأول هذه العوامل المصداقية، فهي أساس الثقة فيما ينقله الإعلام إلى أفراد المجتمع، فلقد صار العالم منفتحاً على كافة أرجائه، والشباب العربي صار لديه اطلاع واسع على الإعلام العالمي، والذي يتشارك مع الإعلام العربي في نقل الخبر، لتصير المصداقية اختبار ثقة بين الشباب العربي والإعلام العربي، فصارت بذلك ضرورة حتمية على الإعلام العربي.

ثم يأتي العامل الثاني وهو الحفاظ على الهوية العربية، وهو مبني بصورة كبيرة على المصداقية، فالإعلام الغربي يحرص أشد الحرص على المصداقية، ويستغل ذلك البعض في زعزعة الثقة في الإعلام العربي بحجة افتقاره للمصداقية، وهو حرص وراءه غاية، وهي استقطاب الشباب العربي نحو الثقافة الغربية بما لها من مميزات، وما عليها من عيوب، تخالف القيم العربية النبيلة، ولهذا فإن الإعلام العربي منوط بالحفاظ على مصداقيته ليكون جديراً بالحفاظ على نشر هويته العربية، بقيمها النبيلة وتراثها العريق، والتي من شأنها تمسك الشباب العربي بهويته، واعتزازه بعروبته.

ثم العامل الثالث، وهو التطوير المستمر، فالشباب العربي يسعى نحو التطوير ومواكبة العصر، فإن لم يجد ضالته في إعلامه، بحث عنها في غيره، والتطوير المستمر كان جزءاً أساسياً من الحضارة العربية التي علمت الحضارة الغربية.

والعامل الرابع هو وضوح الهدف، وهو الوصول إلى القمة، ولتحقيق ذلك لا يسعى الإعلام للاستثمار في المال بقدر ما يكون سعيه الدؤوب هو استثمار الإمكانات الهائلة للشباب العربي، وتشجعيهم وإمدادهم بالوعي والمعرفة اللازمين للنهوض بالأمة العربية.

والخلاصة من كل ما سبق، إن الإعلام العربي عليه أن يكون عربياً كي يرضي طموحات الشباب العربي.

* بكالوريوس علوم، مهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.