أشرف سنيج عبدالله: المقومات الأساسية للإعلام العربي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

أشرف سنيج عبدالله: المقومات الأساسية للإعلام العربي


أشرف سنيج عبدالله



أشرف سنيج عبدالله *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

بفضل الثورة التكنولوجية، تطورت وتعددت وسائل الإعلام في السنوات الأخيرة، حتى باتت تمارس دوراً جوهرياً في إثارة اهتمام الجمهور بالقضايا والمشكلات المطروحة.

ولا غرو في ذلك، فوسائل الإعلام تعد مصدراً رئيساً، يلجأ إليه الجمهور في الحصول على معلوماته عن كافة القضايا المتنوعة، بسب فاعليتها الاجتماعية وانتشارها الواسع، وقدرتها على مخاطبة السواد الأعظم من فئات المجتمع المختلفة.

ومن منطلق أن الإعلام يسهم في وعي المجتمع، فكان لزاماً عليه أن يمتثل لقدر من الأخلاقيات والسلوكيات التشريعية والمجتمعية التي لا يحيد عنها.

وفصل المقال.. بعد الاطلاع على سياسات وبرامج القنوات للإعلام العربي عبر ما يبثه من افكار وأخبار، يتضح أن الإعلام في العالم العربي لا يحترم فكر وعقل جمهوره من الوطن العربي، لأنه لا يسهم في نقل الخبر بموضوعية، وفقاً لمواثيق الشرف الإعلامية، الملتزم بها، بل هو يتبع فكر ورغبة الممولين ولو بشكل مبطن، مهما ادعت الوسيلة الإعلامية الموضوعية.

ولإصلاح ذلك، كان لزاماً علينا أن نوفر قسطاً من المصداقية، في نقلنا للخبر تجاه جمهورنا العربي بأي مكان، ولتوافر ذلك، لا مناص من إعادة النظر في القوانين المنظمة لحرية الصحافة والإعلام بالعالم العربي، كذلك لا غنى عن إعادة هيكلة اختيار الإعلاميين في القنوات ووسائل الإعلام المختلفة، وذلك على أسس علمية ومهنية وأخلاقية.

وأخيراً لا تنازل عن التوازن بين العمل الإعلامي المهني الموضوعي، وبين الانتماء الوطني، بحيث لا يطغى جانب على الآخر، وهو ما يعرف بالتوازن الإيجابي للاحتراف الإعلامي.

* خريج الجامعة العمالية، مهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.