محمد الغمري: حماية الشباب من التطرف بشباب مثلهم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

محمد الغمري: حماية الشباب من التطرف بشباب مثلهم

 

محمد الغمري


محمد الغمري *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

التطرف والإرهاب، هل هما حقاً وجهان لعملة واحدة؟ وهل يوجد ضرورة حتمية مؤكدة أن من يحمل فكراً متطرفاً هو بالفعل إرهابي بالمعنى التطبيقي للكلمة؟ أم إن هناك حيثيات أخرى يجب وضعها في الاعتبار عند التعامل مع الشباب الذين تظهر عليهم بوادر الميول المتطرفة، لحمايتهم من آثار تلك الميول وتحولها إلى أعمال إرهابية خطيرة.

في الحقيقة إنه ثمة مفارقة بين ظاهرتي الإرهاب والتطرف، تفيد بأن غالبية الأشخاص من أصحاب الآراء أو الأفكار المتطرفة لا يتحولون بالضرورة إلى الإتيان بالفعل الإرهابي، ولكن ما أدى إلى ترسيخ تلك الفكرة في الأذهان هو الصعوبة الشديدة التي يواجهها المعنيون في التنبؤ بالإرهاب، مما أدى إلى تحول البحث تجاه التركيز على التطرف بأشكاله، حتى ولو اقتصر على الفكر فقط باعتباره مرادفاً للإرهاب، ومع الأسف أصبحت الثورة التكنولوجية المهولة والانتشار الهائل لمواقع التواصل وعاءً لترويج الأفكار المتطرفة المغلوطة والمتطرفة، فإن كان الإرهابي بالأمس سلاحه بندقية وقنبلة، فإنه أصبح يتسلح اليوم بآلة تصوير وحاسوب محمول.

لذلك يجب حماية الشباب من التأثر بالأفكار المتطرفة المتناثرة حوله، وأفضل طريق لذلك هو شباب في نفس العمر، وبما أنني شاب مثلهم أعرف كثيراً عن طريقة تفكيرهم، ويمكنني مخاطبتهم بشكل جيد، وذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتنفيذ برنامج شبابي نتحدث به مع الشباب بهدف التوعية، والعمل علي تحسين فكرهم، ونبعدهم عن الوقوع في فخ الإرهاب، وننشر الإيجابيات بين الشباب، ونستضيف في هذا البرنامج الشباب المؤثرين علي غيرهم من مواقع التواصل الاجتماعي، لنجعلهم يساندون الشباب والعمل علي توعيتهم، فهذا سيكون حافز كبير لهم للتقدم نحو الأمام. وأيضاً يمكننا عمل مسابقات فكرية لتحفيزهم، ونعطيهم جوائز ذات قيمة تفيدهم، وبذلك سننمي فكرهم بشكل إيجابي، ونجعلهم يهتمون بمستقبلهم، وينظرون للغد بإشراق وحيوية.

ونطلب من كل الدول في الوطن العربي المساهمة الفعلية تجاه الشباب وحمايتهم من التطرف، ويمكن دعم هذه الفكرة وتطويرها، لتنتشر أمام الجميع، ويصبح للشباب صوت مسموع ويتسابقون على المساعده بإيجابية، وتحفيزهم على ذلك.

* طالب جامعي بكلية التجارة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.