رضى قنوت: جودة النشأة تؤدي إلى صلاح الفرد والمجتمع - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

رضى قنوت: جودة النشأة تؤدي إلى صلاح الفرد والمجتمع

 

رضى قنوت


رضى قنوت *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


إن المحرك الأساسي لكل مجتمع يتمثل في الدور الذي يلعبه الشباب، بكل ما يقدمه من إضافات ينتج عنها نفع يخدم به نفسه ومجتمعه.. الشباب في كل مجتمع شبيه بمركز الدائرة، العنصر المؤثر.. ويمكن أن يكون تأثيره هذا جيداً أو سيئاً. وفي كلتا الحالتين يعود مصدر هذا التأثير لما تلقّاه هذا الشاب في مسيرته منذ طفولته، وذلك يؤثر فيه من جهة أخرى. وأيضاً هم الأكثر استقبالاً لكل ما هو جديد، وبذلك يسهل على المتطرفين أن يسحبوهم لجماعاتهم، لأنهم النوع المفضل لديهم.. يسهل حقنهم بأفكار وليدة الوهم، أفكار مسمومة غرضها الوقوف ضد الحياة الطبيعية بقوانينها وكل حذافيرها. 

فما التطرف أو الإرهاب؟ وما آليات حماية الشباب من أفكار التطرف والإرهاب المؤدية للهلاك؟

التطرف أو الإرهاب ناتج عن الأفكار الخاطئة المأخوذة بشكل مطلق من مصدر معين، أفكار يؤمن صاحبها بصحتها، ووجوب تطبيقها بأي شكل من الأشكال، غاية في الوصول إلى الحقيقة، حقيقة متشبثة بالوهم أملاً في حياة أخرى أفضل من الوجود.

إن الوسائل التي قد نحمي بها شبابنا اليوم من الأفكار المتطرفة متعددة، منها القراءة، وحب المعرفة والاكتشاف، النقاشات البناءة، الإجابات الصريحة على الأسئلة المتبادلة، وأهم شيء الحب.. وربما يتساءل أحدهم عن بعض هذه الوسائل، لكن لا يجب علينا نسيان أن هذا الشاب كان طفلاً، وبالتالي من واجب الوالدان والأقارب والوسط أن يقوموا بدورهم تجاه ذاك الطفل، كي لا ينساق في ما بعد للهاوية، وأهم شيء الطريقة التي يتعامل بها الوالدان مع طفلهما. وكذلك على المؤسسات التعليمية ممارسة الفعل الإيجابي ذاته، والتعامل يجب أن يكون مدروساً، لأن الحب يولد الرحمة، والقراءة تفعّل العقل الواعي، وبالتالي، فذلك الفرد قبل أن يفعل سيفكر، وهذا المنشود.

إن الشباب باعتبارهم الأمل المشرق لأي بلد ومستقبله الواعد، هم أيضاً الأكثر عرضة للخطر من جوانب عدة، لهذا فمن الواجب أن تكون التنشئتان الأولية والثانوية جيدتين من حيث العطاء الفكري والتوجيهي، والصلاح الذي يخدم الفرد من طفولته حتى كبره، ويخدم بعد ذلك مجتمعه.

* طالب جامعي، مهتم بالكتابة، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.