أحمد أبو زيد: الصبر والمثابرة لمحاربة التطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

أحمد أبو زيد: الصبر والمثابرة لمحاربة التطرف

 

أحمد أبو زيد



أحمد أبو زيد *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

الشباب هم آمال الأوطان التي لا بد من الاهتمام بها وتوجيهها التوجيه الصحيح كي لا يدخل في التطرف والانزلاق.. ولابد من الحفاظ على الطاقات التي تستطيع أن تهدم الجبال.. من خلال الأخذ بأيديهم حتى يؤدوا مهامهم بعيداً عن المهالك، فلا يتساقطون واحداً تلو الآخر في بحور التطرف والعنف وغياهب الظلام.. وأيضاً ترديد بعض الشعارات الزائفة التي لا تمت للدين بأي شكل.. شعارات عديمة المعنى.. 

وحتى ينجح المفسدون في تحقيق مطلبهم، وهو خلق أفراد عدوانية تتسم بالتخريب، أساؤوا إستغلال الدين الذي هو أغلى شيء في حياتهم، حتى يتم استقطاب الشباب المندفع، ومحاربة أجهزة الدولة المراد تدميرها.. ولكن يجب على الشخص الذي يريد أن ينحت في الصخر، ويقوم بعملية التوعية، ولو على نطاق صغير، كالشارع على سبيل المثال، لا بد أن يتحلى بالصبر والصدق والمثابرة، فالتوعية لا تحدث بين عشية أو ضحاها، وحتماً سيجد آخرين يروجون الشائعات، ويسخرون منه.. 

مواجهة الأفكار الهدامة تحتاج مجهوداً شاقاً كالبناء، أما الدمار فهو أمر سهل، لكنه أمر يتنافى مع الأديان جميعها، والتي تدعو إلى التعمير والإصلاح والحفاظ على الأمن وعدم ترويع المواطنين، وتنهى عن قتل النفس.. 

ومن الأفكار التي يمكن تطبيقها لحماية وتوعية الشباب: 

1- عقد مسابقات أدبية لأفضل قصة، وتكون هناك جوائز وشهادات تقدير كنوع من التكريم المعنوي.

2- عمل منصات إلكترونية تحارب الإرهاب والتطرف، وعقد ندوات رقمية، وأخرى في قاعات مغلقة وأماكن عامة، مع أخذ الإجراءات الاحترازية.

3- تكثيف الخطب التوعوية في المساجد والكنائس.

4- عمل إعلانات وأفلام قصيرة ومسابقات لأفضل فيلم قصير يحارب التطرف.

5- اختيار كوادر شبابية حتى ينقلوا الفكرة إلى أقرانهم من الشباب وإلى الشباب.

6 – شن حملات على الـ"سوشيال ميديا"، وأيضاً حملات ورقية حتى تصل الفكرة إلى رجل الشارع.

7- التحدث مع الأشخاص المنشقين عن الجماعات المحظورة، وعرض تجربتهم حتى يكونوا عبرة للشباب المغيبين.

8- عمل برامج ولقاءات عبر وسائل الإعلام، وإظهار النماذج التي تحارب الأفكار المتطرفة كنوع من التحفيز.

وإذا فعلنا كل هذا سينصهر التطرف والإرهاب أمام التوعية.

* بكالوريوس أدب عربي، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.