العزة الولي: لا يصرع الفكرة إلا فكرة مثلها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 25 مايو 2021

العزة الولي: لا يصرع الفكرة إلا فكرة مثلها

 

العزة الولي



العزة الولي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

الوطن العربي وطن شاب بامتياز، ويُقال (الخير كله في الشباب والشر كله في الشباب).. ونظرا للفاعلية الكبيرة لهذه الفئة العمرية في حركية الحياة ودينامية جميع مجالاتها لم يكن لظاهرة التطرف أن تغفل عنها كعنصر أساسي تنتشر من خلاله أو تنحصر.

وبعد سنوات طويلة من صراع المجتمعات والحكومات مع التطرف، لم يعد خافياً حجم الخسائر المادية والمعنوية، الآنية والمستقبلية التي يتكبدها العالم في كل يوم لا يسعى فيه المصلحون في الأرض لدرء أفكار وأعمال المفسدين فيها. ونتيجة لذلك الصراع باتت الصورة تتكشف، والأسباب التي تقف خلف التطرف والإرهاب بكل أنواعه تزداد وضوحاً، وتؤكد على قادة العالم وصنّاع القرار فيه أن الحل العسكري ليس سوى علاج لأعراض مرض خبيث أو قطع لأغصان شجرة جذورها ضاربة في الأرض.

وعليه فإن الجميع الآن يدرك، ومع تعالي أصوات المتخصصين، أن أفكار التطرف والإرهاب لا تعيش إلا إذا توافرت لها بيئة مناسبة قوامها: الجهل والبطالة والتعصب الأيديولوجي والقومي والديني... وللقضاء على بيئة كهذه لا بد من مشاريع اقتصادية وثقافية وسياسية طويلة الأمد هدفها الإنسان، فلا يصرع الفكرة إلا فكرة مثلها، ولا شيء يُنجي من ويُبعد عن مغريات وعروض الجماعات المتطرفة أكثر من تعليم جيد وفرصة عمل تبعث الحياة في أحلام الشباب التي عانت طويلاً من الاختناق المادي والمعنوي، وإن موتها سيكون على يد التطرف إن لم يتم تداركها.

هل المتطرفون أبناء ظروف متطرفة؟ ليس ذلك بالضرورة. 

لقد وُجد إحصائياً عدد كبير من خريجي الجامعات وأبناء العائلات الميسورة منخرطين وضحايا للفكر المتطرف، فمسألتهم مسألة فكر وعقل، مقابل من تكون الحاجة والعوز والجهل مسألته. 

إذن هناك انتشار وتنوع في الأسباب، وعليه لابد من الانتشار والتنوع في الحلول.

الإرهاب قبل أن يكون بندقية أو قنبلة كان فكرة وحجة عقائدية، والشاب قبل أن يكون آلة تدميرية كان قوة وطاقة بشرية.. كان بيدنا أن نأخذها للإبداع والإعمار بالفكرة والحجة العلمية والمنطقية، ربما فقدنا الكثير من العقول والأنفس لمصلحة التطرف، ولكن الفرصة قائمة دائماً ليكون أفضل مما كان.

* بكالوريوس فلسفة وعلم اجتماع، موريتانيا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.