أبو زيد علام: حاجتنا إلى علم النفس لصناعة الوعي - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

أبو زيد علام: حاجتنا إلى علم النفس لصناعة الوعي

 

أبو زيد علام


أبو زيد علام *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


مع طلوع فجر الألفية الثالثة أصبح مصطلح الإرهاب والتطرف أكثر ما يتحدق عنه الإعلام عالمياً وعربياً.. ولأننا نعيش عصر المصطلحات الفضاضة، فلا يوجد حتى الآن تعريف جامع مانع محدد لمعنى كلمة "إرهاب وتطرف".

لكي نحمي أنفسنا وأبناءنا من التطرف والإرهاب، لا بد أن نتفق على تعريف لهذا المصطلح الذي أصبح البعض يصِفون به من يخالفهم الرأي - في كثير من الأحيان - لمجرد أنه يخالفهم، ثُّمَ غرس قيم التسامح والتعايش مع الآخر.

كما أنه لا بد أن تتبنى المنصات الإعلامية الحوار بدلاً من الشجار الذي تعج به المنصات الإعلامية، وأظن أن القضاء على الإرهاب والتطرف يبدأ من الأسرة، إذ إن البعض يستخدمون الإرهاب في التربية من دون وعي، وربما يمارس آباء سلطتهم على أبنائهم من أجل تحقيق ما يرونه هم صواباً.. 

علينا كذلك ألا ننسى دَور دُور العبادة،  والتي لها أكبر الأثر في زرع روح المحبة، فتبين لأتباعها أن الاختلاف مع الآخر لا يعني عدم احترامه، ولله در القائل "أنا أختلف معك لكني مستعد لدفع عمري ثمناً لتعبر عن رأيك"، كما أرى أن أنجع الحلول التي تقضي على الإرهاب والتطرف هي أن نفَعّل في مناهجنا دراساتِ علم النفس التي تجعل الإنسان يفهم حقيقة وجوده في الحياة، والدور المطلوب منه، وكيف يصل إليه.. وكيف يضبط دوافعه وأهدافه وانفعالاته؟

معرفة ذلك تزيل الاضطراب من داخل النفس البشرية، ذلك الاضطراب الذي يجعل الإنسان مستحلّاً للعنف.. لذا نحن أيضاً في حاجة ماسة إلى علم النفس لصناعة الوعي.

* بكالوريوس تربية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.