أميمة زغيبة: دور المؤسسة التعليمية في إعداد جيل يمتاز بالوعي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 27 مايو 2021

أميمة زغيبة: دور المؤسسة التعليمية في إعداد جيل يمتاز بالوعي

 

أميمة زغيبة


أميمة زغيبة *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يعدّ التطرف من أكثر الأسلحة الفتاكة التي تُدمر المجتمعات إذ تُخلِّف فيها مخلفات وخيمة وأضراراً بشرية كثيرة، مع المساس بالوتر الحساس لكل مجتمع واختلال توازن أمنه.

فالعمليات الإرهابية لا تقع بين عشية وضحاها، إنما هي استراتيجية جذب وتخطيط تستهدف أصحاب العقول الضعيفة خاصة الشباب، تَستغل مراهقتهم وتمردهم على واقعهم، ورغبة الشاب في أن يكون في منظومة أكبر من ذاته، يَفرِض وجوده ويُفرغ فيها طاقته السلبية بأعمال إرهابية ناجمة عن أفكار خاطئة غُرست فيه بسبب تدني مستواه التعليمي، لذا لزاماً وإجباراً إتاحة التعليم للجميع، خصوصاً المناطق النائية باعتباره أهم آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب، وضرورة تطوير المناهج التعليمية التي تُعَزِّزُ حب الفرد وثقته بدولته ووطنه، خاصة التعليم الديني المعتمد على أصول الكتب الدينية التي تُتيح للمتمدرس الاطلاع على تاريخ الإسلام وفهمه من دون الانحياز إلى الجماعات المشبوهة.

إن من أبسط الأمور التي تغض الأُطُر التعليمية البصر عنها هي أكثر العوامل المؤدية إلى التطرف، حبذا لو تم تخصيص لجنة او طاقم يترأس كل مؤسسة تعليمية شأنه معالجة سلوكيات أطفال العنيفين والمنعزلين اجتماعياً. هذا يترتب عنه عقد نفسية ونظرة سوداوية للواقع وإحساسه بأنه داخل مجتمع يخالف ما يراه المرء صحيحاً، فيميل إلى الجماعات الإرهابية. 

مع تخصيص ساعة على الأقل للإستماع إلى المتمدرسين وفتح المجال لمناقشة مشاكلهم من دون قمع أو تحقير، مع ليونة معاملتهم في فترة المراهقة، المُساهمة رفقة المؤثرات المحيطة بالشخص في تغيير ميوله، فالجماعات الإرهابية تُجيد اللعب على وتر حلم الشباب. إلقاء محاضرات دينية خارج الإطار المرجعي، شأنها محاربة الافكار الإرهابية البعيدة عن الإسلام البريء منها كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب، مع توسيع المدة الزمنية للمواد المهمشة المتخصصة بالتعليم الديني، فمعظم المؤسسات تُركز على اللغات الأجنبية والمواد العلمية، مما يجعل التلميذ لا يهتم ولا يميل إلى المواد الدينية، وهذا خطأ فادح في تنشئة الطفل بعيداً عن فهم دينه.

للمؤسسة التعليمية دور فعال في إعداد جيل يمتاز بالوعي القائم على التعليم المُحَصن ضد الأفكار المتطرفة مما ينعكس إيجاباً على المجتمع.

* مهتمة بالكتابة، المغرب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.