رشدي سعداوي: شبابنا مستقبلنا.. التحديات والحلول لمواجهة الإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 26 مايو 2021

رشدي سعداوي: شبابنا مستقبلنا.. التحديات والحلول لمواجهة الإرهاب

 

رشدي سعداوي


رشدي سعداوي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من الإرهاب والتطرف)

الشّباب بقدر ما هو قوّة بنّاءة لا حدود لعطاياه، بقدر ما هو شديد التأثّر بما يحيط به. جدليّة تتركنا أمام معطى كثير الأهمّية والخطورة، مفتوح على كلّ الاحتمالات.

الصّورة الورديّة: مشهد شابّ نجح في تعليمه، نجح في عمله، أسهم في تطوّر مجتمعه وامتدّت نجاحاته إلى الكونيّة والعالميّة.

المشهد القاتم: صورة شابّ نجح أو لم ينجح في تعليمه وعمله، أسهم في تدمير ذاته وتدمير مجتمعه، وامتدّت شظاياه إلى الكون والعالم.

مفارقة غريبة تجعلنا نتساءل ونلحّ: كيف تحوّل هذا لذاك وكيف نقيه شرّ المآل ونقي مجتمعاتنا بالتّالي سوء المصير؟

الظّاهرة في رأيي قديمة قدم البشريّة. اختلفت درجاتها من مجرّد جنوح إلى اضطرابات سلوكيّة إلى تمظهرات إجراميّة واسعة الطّيف، إلى أن أطلّ علينا التّطرّف والإرهاب بوجهه البشع، فأتى على الأخضر واليابس. حيث لا يميّز بين دين وآخر ولا ملّة وأخرى ولا رقعة جغرافية من ثانية. عقيدته الظّلاميّة، وسلاحه الغدر، وهدفه تدمير الإنسانيّة. أمّا زاده وذخيرته فهو شبابنا الّذي كما سبق أشرنا أنّه من ناحيةٍ منجم طاقة لا متناهية، ومن ناحية أخرى سريع التّأثّر بما يحيط به.

إذاً، كيف نقي شبابنا شرّ هذا الشَّرك الّذي نُصب لاصطياده وافتراسه، ومن خلاله السعي إلى تحطيم المجتمعات والإنسانيّة والعالم؟

لن نحيد في مقاربتنا كثيراً عن المقاربات المتعارف عليها في علم الاجتماع:

ـ تدعيم دور الأسرة دعامة كلّ بناء اجتماعيّ.

ـ إعادة دراسة دور المؤسّسة التّربويّة وبرامجها وآليات عملها ضمن رؤية استشرافيّة وتأصيلها وتحديثها.

ـ تطوير المؤسّسة الثّقافيّة والرّياضيّة لما تمثّلانه من دور الرّئتين اللّتين يتنفس بهما الشّباب.

ـ الانتباه لدور المؤسّسة الدّينيّة (جميع الأديان) ودورها كسند قيمي وروحي يزوّد الشّباب بإكسير الحياة.

ـ إعادة دراسة دور المؤسّستين الأمنية والقضائيّة وجعلهما جهازين لمجاورة ومرافقة الشّباب.

ـ تدعيم مؤسّسات الرّعاية الاجتماعيّة والتّشغيل بالإمكانات اللّوجستيّة والماديّة للنّهوض بالشّباب.

ـ دعم وتطوير المؤسّسة الإعلاميّة، حيث تلعب دور الوسيط بين الشّباب وجميع المكوّنات سالفة الذّكر.

ولا يكون ذلك إلّا ضمن مشروع مُجتمعيّ قُطريّ وإقليميّ وعالميّ شعاره شبابنا مستقبلنا.

* الإجازة التّطبيقية في التّربية المختصّة، تونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.