الطيب قرشي علي: السير في خطّ موازٍ لتطوّر تكنولوجيا الإعلام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

الطيب قرشي علي: السير في خطّ موازٍ لتطوّر تكنولوجيا الإعلام

 

الطيب قرشي علي



الطيب قرشي علي *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لم تعد وسائلُ الإعلام بشكلها التقليدي الكلاسيكي، شاغلة لاهتمامات الشباب. خاصّةً بعد موجةِ الرّقمَنة الهائلة، الّتي اجتاحَت العالم، وهيمنَتْ عليه، فأصبحت العقولُ الّتي تُدير تلك المحطّات الإعلامية منذُ سنين، عاجزةً عن إقناعِ الشّباب، بتقديم مادةٍ إعلاميةٍ تُكافئُ مقدار ما حدث من تطوّر.

حتّى إنّ المثل المصريّ الشهير: "يا خبر بفلوس، بُكرة يبقى ببلاش" قد بات يحتاج تعديلاً، فلو أعدنا صياغته بحيثُ يتناسب مع تسارعِ العصر؛ فإنّنا سنحتاجُ لاستبدال كلمة "بكرة" بكلمةٍ دالّةٍ على قِصَر الفترة الزمنيّة، كــ"ثانية" مثلاً أو " دقيقة" نسبة ً للسّرعةِ الهائلة الّتي أصبح ينتشرُ بها الخبر، انتشار النّار في الهشيم. وممّا ساعد على ذلك بأنْ وضع معادلةَ الانتشار تلك، في وسطٍ تفاعليّ سريع، تعدّدُ وسائل التواصل الاجتماعي، الّتي فضلاً عن كونها أدوات لتشكيلِ الرأي العام، فقد أصبحتْ أيضاً نوافذَ لتمرير الأخبار في وقتٍ قصيرٍ جداً. وهذا ما جعل الشّباب يميلون باستمرار لمتابعةِ الأخبار الطازجة الّتي ترِدُ عبرها.

أيضاً، لم يعد انتاجُ المادّة الإعلامية صعباً، فقلّت بذلك الحاجة لاستخدام كاميرات التصوير الضّخمة، وبرامج المونتاج المعقّدة والبطيئة، حيثُ ظهرت الهواتف الذكيّة، بكاميرات ذات دقّةٍ عالية، وكدليلٍ على ذلك، إطلاقُ الفنّانة الأمريكيّة الشّابة، سيلينا جوميز، لفيديو كليب أغنيتها الشهيرة: " Lose you to love me" الّذي تمّ تصويره باستخدام كاميرا هاتف "آيفون 11 برو". وما يطمحُ له الشباب العربي اليوم، بالتّأكيد، ليس أقلّ من العالميّة.

أمّا، فيما يتعلّق بمنْتَجَةِ المادّة الإعلاميّة، فقد ظهرتْ تطبيقاتٍ سهلة الاستخدام، يتم تثبيتها على الهاتف، لتساعد على المونتاج في الظروف الخاصّة، الّتي يصعبُ معها نقل وترحيل الأجهزة. وقد أسهمتْ هذه التطبيقات كثيرا في عمليّةِ صناعة المحتوى الإعلاميّ، كتطبيق: كين ماستر"kine master"” و انشوت " Inshot" وغيرهما.

نخلص من ذلك إلى أنّ الشباب في هذا الجيل كان لابدّ لهم، أن يسيروا في خطّ موازٍ لتطوّر تكنولوجيا الإعلام الحديثة، بأن يبحثوا بصورةٍ مستمرّة عن ما يصْدُر كلّ يومٍ، من أداةٍ أو تقنيةٍ جديدة.

* مهندس معدّات طبية ومهتم بالكتابة، السودان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.