ديانا عيسى: تأمين فرص عمل للشباب واعتماد المساواة في توزيعها - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 28 مايو 2021

ديانا عيسى: تأمين فرص عمل للشباب واعتماد المساواة في توزيعها


ديانا عيسى



ديانا عيسى *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

إن جلّ ما تهتم به المجتمعات اليوم هو الحفاظ على سياجها متيناً في وجه كل التحديات التي تهدد أمنها واستقرارها.

واحد من هذه الأخطار هو التطرف الفكري والإرهاب الذي زاد الحديث عنه في السنوات الماضية، وبما أن الشباب هم أكثر الفئات العمرية استهدافاً، فكان من الواجب حمايتهم، والدفع بالأفكار المتطرفة بعيداً عن رؤوسهم، من خلال اتخاذ مجموعة من السبل للوقاية منها، أو استئصالها في حال وجودها.

يمكن القول إن غياب الرقابة الأسرية، وتدني المستوى التعليمي من العوامل التي تهيئ التربة الصالحة لزراعة غراس الإرهاب والتطرف، فيجب إتاحة التعليم الجيد للجميع وتطوير المناهج التعليمة، لتكون سلاحاً فعالاً لمحاربة أشرس المحاولات التي تنوي تدميرنا وتسليط الضوء على الدعم الأسري الذي يشكل الحاضن الأكثر أهمية في تنشئة جيل محصن فكرياً.. ولابد من الاهتمام بالصحة النفسية للناشئين، فالعقل السليم في الجسم السليم.

وتأمين فرص عمل للشباب، وتطبيق مبدأ المساواة في توزيعها للقضاء على جذور الفقر والعوز الذي يدفع العديد من الشباب إلى تبني التطرف إذا ما اقترن باستغلال حالتهم تلك وقدم لهم المال أجراً على اعتناقها، وتعزيز ثقافة الحوار بين الأديان واحترام الآخر، وتقبل الرأي والنقد البنّاء، وإيجاد طريقة لرسم تقارب فكري بين جيل الشباب.. الأمر الذي يدفعهم لفهم الواقع، والمحاولة بعد ذلك للعمل على تذليل الصعاب التي قد تعترضهم.

كما يجب تمكين الشباب من المشاركة السياسية الفعّالة في بلدانهم ليثبتوا ذاتهم، ويعززوا وجودهم، بدلاً من التهميش الذي يعد نقطة ضعف تستغل في الكثير من الأحيان لتمرير الأفكار المتطرفة بكل يسر.

ومن أهم النقاط التي يجب أن نعول عليها هي التربية الإيمانية من خلال البحث عن أدوات لفهم القواعد الدينية بشكل صحيح، ومن المشاريع المهمة في هذا المجال فتح معاهد ومدارس دينية واعية، ووضع مناهج تعليمية خاصة مبنية على أسس سليمة ومعتدلة.

وأخيراً، علينا الانتباه إلى ما تبثه المواقع الإلكترونية من دعم للإرهاب والتطرف، وإبعاد الناشئة عن الألعاب التي تشجع على العنف، ويمكن الاستفادة من المنصات الإعلامية وما لها من تأثير على الشباب للوصول إلى أكبر عدد منهم، وبث برامج تتيح التعرف على مخاطر الإرهاب والتطرف ومآلَ من يسير في هذا الطريق.

* بكالوريوس أدب عربي، مهتمة بالكتابة، سوريا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.