فهمي العامري: الهجوم واستهداف منظومة الإعلام الهدام - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

فهمي العامري: الهجوم واستهداف منظومة الإعلام الهدام

 

فهمي العامري



فهمي العامري *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

ينقسم الإعلام من حيث التأثير المجتمعي إلى قسمين:

الأول: إعلام بناء ترتكز فعاليته على بناء المجتمع وتماسكه وتحصينه من الانهيار والهدم.

الثاني: إعلام هدام يستهدف هدم المجتمع وتفككه ونشر الفتن والاضطرابات فيه.

والملاحظ – جلياً – أن الإعلام الهدام يكون عادةً مهاجماً وموجهاً نحو المجتمعات والشباب مستهدفاً عوامل تماسكه وتلاحمه، بينما يكتفي الإعلام – عادة – باتخاذ موقع الدفاع والصد في وجه هجمات الإعلام الهدام، وكثيراً ما يعتري هذا الموقف المدافع الضعف لأسباب عديدة ليس هذا محل بسطها.

والذي نأمله من الإعلام البناء أن يتخذ موقفين متوازيين للدفاع عن مجتمعاتنا العربية وتماسكها وتلاحمها:

الأول: موقف الدفاع أو ردّ الهجمات الموجهة من الإعلام الهدام ضد المجتمعات، ويكون ذلك بتفنيد كل موجات الأفكار والشبهات والرد عليها، مع البيان الشافي والوافي للمجتمع والشباب خصوصاً.

الثاني: استهداف كل التنظيمات والأفكار الهدامة والعمل بكل جهد على تعريتها وفضحها وبيان حقيقتها للمجتمعات والشباب وإظهارها على صورتها الحقيقية وفضح زيف شعاراتها وإبراز أهدافها الحقيقية الخفية.

لقد تعرضت المجتمعات العربية عامة والشباب منهم خاصة لاستهداف ممنهج من الدول العدوانية ذات الأجندة التوسعية والتخريبية في منطقتنا العربية والتنظيمات الهدامة العميلة لهذه الدول، وكان الإعلام الهدام هوالأداة الرئيسة لهذا الاستهداف الممنهج والمنظم، ولهذا ينتظر جيل الشباب من الإعلام العربي أن يكون إعلاماً بناءً يصد هذا الاستهداف المنظم لتماسك المجتمع وتلاحمه، بفضح مخططات الدول العدوانية والتنظيمات الهدامة، ومعرفة حقيقتها وتعرية أدواتها، ولا يكتفي بموقف الدفاع بل عليه أن يتعدى ذلك إلى موقف الهجوم الإعلامي على هذه الدول والتنظيمات، وفضح جميع مخططاتها وأساليبها ومعرفة أهدافها وتوعية الشباب والمجتمع.

ما الذي يريده جيل الشباب من الإعلام العربي؟

نلخص الإجابة على هذا التساؤل في النقاط التالية:

أولاً: دراسة عوامل الجذب والإبهار التي سلكها الإعلام الهدام تجاه الشباب والعمل على توفيرها واستيفائها في الإعلام العربي البناء، والتنوع في العرض والطرح (أخبار – البرامج الوثائقية والاستقصائية – الدراما والمسلسلات).

ثانياً: فضح المخططات التدميرية والأجندات التوسعية للدول العدوانية والتنظيمات الهدامة والتي تستهدف تماسك المجتمعات العربية وتلاحمها واستخدام مختلف أنواع البرامج الإعلامية لذلك.

ثالثاً: التوعية المستمرة للشباب لتحصينه من الاستهداف الممنهج من الإعلام الهدام وتحصين أفكاره وتوجهاته من الإرهاب والتوجهات الخبيثة.

رابعاً: تفكيك وهدم المنظومة الإعلامية للإعلام الهدام، وذلك باستهداف الوسائل والقنوات الإعلامية التابعة له وتعريتها وإبراز حقيقة دورها التخريبي والاستخباراتي الهدام.

خامساً: الاستهداف الإعلامي للأذرع والتنظيمات الهدامة العميلة للدول العدوانية وإظهارها على حقيقتها للشباب والرأي العام.

سادساً: التحذير من وسائل الهدم التي تستخدمها الدول العدوانية لتفكيك مجتمعاتنا وتضليل شبابنا وإذكاء حرائق الفتن والقلاقل في منطقتنا كالطائفية والمذهبية والحزبية.

سابعاً: فضح حقيقة التنظيمات الهدامة المتسترة بالدين، وبيان براءة ديننا الإسلامي الحنيف منها.

وختاماً نأمل من إعلامنا العربي عدم الاقتصار على دور الدفاع والصد ورد الفعل – وإن كان ذلك في غاية الأهمية – بل نأمل منه تعدي ذلك إلى دور الهجوم والاستهداف لمنظومة الإعلام الهدام، وسد جميع الثغرات، والأخذ بزمام المبادرة، والعمل على تحصين المجتمع والشباب من الأفكار التخريبية والمنحرفة، والحديث في ذلك يطول.

* دبلوم فني تخصص كمبيوتر، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.