محمود مهدي: زرع الوعي في الشباب وحثهم على أسس المواطنة الصالحة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

محمود مهدي: زرع الوعي في الشباب وحثهم على أسس المواطنة الصالحة


محمود مهدي


محمود مهدي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


الشباب هم أمل المستقبل وسلاح الغد المشرق، وشباب اليوم رجال الغد الواعد كما أنهم قوة وطنية كبيرة يجب المحافظة عليها، حيث إن التطرف والإرهاب يصنعان من الشاب شخصية سلبية للغاية، فيؤثر في المجتمع بالسلب، وكل من التطرف والإرهاب يدعو صاحبه إلى الهلاك كما أنه يؤثر في المجتمعات تأثيراً كبيراً للغاية.

إن التطرف سلاح يقضي على صاحبه قبل الآخرين، والتطرف أنواع كثيرة متنوعة، منها التطرف الديني والتطرف العرقي والتطرف العنصري، حيث تحرم الدول عامةً كل أنواع التطرف سواء أكان دينياً أو عنصرياً وتعمل الدول جاهدة لمحاربة التطرف والإرهاب، لأنهما سم يندس في المجتمعات الصالحة، ويجعلانها مجتمعات خربة لا تستطيع التقدم والسعي نحو المستقبل، والتطرف في حقيقته ليس إلا دماراً.

لذلك، يجب علينا توعية الشباب توعية وطنية، فنزرع فيهم الوعي، ونحثهم على أسس المواطنة الصالحة، ومحاربة التطرف بإيجابية، ويمكن عمل دورات تدريبية وورش عمل تحث على المواطنة الجيدة، حيث إن الدورات التدريبية التي تحث الشباب على البعد عن التطرف والإرهاب لها بالغ الأثر في حماية الشباب والمحافظة عليهم، ويقودها كوادر الشباب المؤثؤين في المجتمع، وتكون من خلال قاعة مؤتمرات خاصة بهم، وتصوير جلسات تناقش الشباب مع بعضهم البعض أمام الجميع، ونعرض أفكارهم بكل شفافية، ونعمل علي تطوير فكرهم بشكل إيجابي، حيث إن المشاركة الفعلية للشباب تجعلهم قادرين على بذل كل الجهد فى المحافظة على البلاد من خطر التطرف والإرهاب، وبالتالي نصبح قادرين على القضاء على الجهل ونشر التعليم.. فالجهل هو الدافع الأول لحركة التطرف والإرهاب.. لذا علينا القضاء على الجهل في المجتمعات، ونشر مبادئ التعليم التي تحث على نشر السلام وتنمية المجتمعات.

وبذلك نكون قد حققنا حماية الشباب من التطرف والإرهاب.. ولا ننسى أنهم راية الشعوب وقوة الأوطان، ومن بدونهم لا تستقيم حياة.. فعلينا توعية الشباب للبعد عن الإرهاب لآخر نفس في حياتنا.

* بكالوريوس تجارة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.