سمر أحمد: وسائل الإعلام سلاح ذو حدين - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

سمر أحمد: وسائل الإعلام سلاح ذو حدين

 




سمر أحمد *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

دارت الأيام قدر ما دارت، ولم يدع التاريخ لنا شكاً في أهمية وسائل الإعلام، فلقد تنبهت الحضارات القديمة لهذا السلاح الخطير وحاجتها إليه، وضرورة أن تحكم قبضتها عليه، لذا ابتكرته واستخدمته بطرق مختلفة، فالفراعنة استخدموا البريد، والرومان حمام الزاجل، والصينيون الدخان.. إلى أن وصلنا إلى مقولة: أعطني إعلاماً بلا ضمير أعطيك شعباً بلا وعي.

فالإعلام بكافة صوره المسموع والمقروء والمرئي، له تأثير على الشعوب وصناعة القرار، فمن خلاله تستطيع أن تبنى شعباً قوياً مدركاً وتنشر الوعي.. ذلك مراد الإعلام، إعلام لا يلعب دور الجلاد في الأزمة وتبادل الاتهامات، ولا يصدر نظرية البكاء على اللبن المسكوب، بل يكون فعالاً طارحاً للحلول لا طارحاً من الروح المعنوية للشعوب، إعلام يصدر الطاقة الإيجابية، إعلام لا تكون مهمته الأولى والأخيرة حصر الأمر بين الحقيقة والخديعة، بل النقد البناء وتوسيع الآفاق ودراسة الأبعاد.

فلابد من أن تخصص الأسرة وقتاً للاستماع لوسائل الإعلام مجتمعة، وتخصيص وقت للمناقشة والحوار مع أبنائها، وتحليل ما يدور، وأن يعوّدوهم ألا يكونوا مجرد متلقين، فإذا أصبحت الاسرة كالنهر الذي منه ارتوت الماء فلن تجف المنابع بإذن الله.

وعن طريق تركيز جهود الدول الوطنية في ذلك الاتجاه بتقنين الإعلام والعمل وفق مواثيق إعلامية وصناعة إعلام توعوي غير تقليدي، وتخصيص جزء من العملية التعليمية لهذا الهدف وإقامة الندوات وإشراك رموز المجتمع في حملات توعوية.

على الإعلاميين أن يدركوا أنهم يلعبون دوراً كبيراً في المجتمعات ويؤثرون على الرأي العام، لذلك عليهم ألا يقدموا الوطن قرباناً مقابل الشهرة والمال وألا يغلبوا المصلحة الشخصية ولا يجعلوا من مواقعهم محاكم وينصبوا أنفسهم قضاة، فالكلمة كالرصاصة قد تصيب أو تخطئ ولكنك لا تستطيع إعادتها، فمما لاشك فيه أن وسائل الإعلام سلاح ذو حدين قد تكون حداً قاطعاً للمشكلات مساعداً للشعوب، ولكن ماذا إن أصبح الإعلام بلا ضمير؟ انظروا حولكم تعرفون الإجابة.

* بكالوريوس تاريخ، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.