بدري قرقار: لنعمل على صقل قدرات الشباب الحوارية بالعلم والفكر - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 25 مايو 2021

بدري قرقار: لنعمل على صقل قدرات الشباب الحوارية بالعلم والفكر

بدري قرقار 


بدري قرقار *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يأتي التطرف والإرهاب في أعلى قائمة المشاكل التي تسبب صداعاً مزمناً في رأس الضمير العالمي، والتي تعطل سعي الأمم إلى محاولة تقريب وجهات النظر، وتهيئة سبل التعايش الآمن بين جميع الثقافات والحضارات والديانات، لتتوحد في كون تلك الديانات ضمانة إلهية للأمن والسلم المجتمعي المرجو، بعيداً عن الغلو والتطرف وكافة أشكال الأذى والاحتقان بين بني البشر، مهما اختلفت وتعددت تلك الثقافات والحضارات والأديان.

ونظراً لخطورة تلك القضية، وتأثيرها على كافة أشكال التفاعل بين الدول، لابد من توجيه طاقات الشباب وتفعيلها بطريقة إيجابية، تُرسخ للفكر السلمي القائم على التحاور، وتقبل الآخر، وصقل قدراتهم الحوارية بالعلم والفكر والثقافة في كافة أشكال المعرفة وخاصة الدينية. ومن المهم وضع رقابة صارمة على بؤر نشر أشكال التوجهات والأفكار العدوانية التي تشعـل صور الاحتقان والاختلاف والتناحر بين فئات المجتمع الواحد، والتي تسهم بشكل كبير في طمس وتغييب هوية الشباب، ليصبح شباباً آلياً موجهاً، دونما عقل أو رأي أو فكر مستقل. فبدلاً من أن يكون الشباب رقماً فاعلاً في معادلة البناء لأمته، يصبح معولاً للهدم والتخريب والتدمير.

ويلعب وقت الفراغ دوراً كبيراً في التأثير على الشباب، وجذبهم باتجاه تجنيدهم في التنظيمات  المتطرفة، وتطويع ميولهم، واستثمار براءة مشاعرهم وفطرتهم النقية، التي تتأثر سريعاً بالغـزل الديني الموجَّه، وتعظيم كافة أشكال القضايا القومية والدينية، وجعـلها نقطة الضغط المثلى لتأجيج مشاعر الشباب واستثمارها بمكر وخبث.

وفي هذا الإطار تلعب قوافل التوعية ومؤسسات الأنشطة المجتمعية ودُور الثقافة دوراً محوريّاً في السيطرة على تلك الموجات الانحرافية الموجهة للتشويش على عقل وفكر الشباب العربي، ومن ثم يكون تشبُّع العقل فى وقت مبكر بالثقافة والعلوم، وممارسة الرياضة بمثابة الضوابط الاحترازية المثلى للوقاية من مخاطر الإدمان والمخدرات والتطرف وكافة أشكال الانحراف التي يقع في شراكها معظم الشباب.

* معلم خبير وشاعر، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.