هبة العبدلي: مسؤولية متكاملة تبدأ من الأسرة وتنتهي بمؤسسات الدولة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

هبة العبدلي: مسؤولية متكاملة تبدأ من الأسرة وتنتهي بمؤسسات الدولة

 

هبة العبدلي



هبة العبدلي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


قد يسأل السائل نفسه: ما الذي يودي بشاب في مقتبل العمر لهاوية ليس لها قرار؟ لتبدأ الاستنتاجات بعرض نفسها عليه واحدة تلو الأخرى، ويعود ليباحثها عن هذا الذي نذر نفسه للدعوة إلى الغلو.. أليس هو ذاته من كان يدعو إلى الوسطية؟

وهنا تبدأ ملامح الحقيقة المبهمة بالظهور والكشف عن نفسها، وتبدأ المعطيات بالترتب لتسنح الفرصة باستخلاص تحليل دقيق للموقف الراهن.

شاب ضعيف الشخصية، تعليم لا بأس به، تفكك أسري، فقر، بطالة، حياة خالية من الطموحات، لا أصدقاء جيدين، لا وازع ديني، تربية قائمة على الترهيب، لا توجيه، ولا انتباه كافٍ، كلها خطوات سلم ارتقت بصاحبها نحو عُلّيّةٍ مظلمة يُعاد فيها تشكيل أجزائه الطرية، وصقل ما صَلُبَ منها لإنتاج فرد مغاير لا يسمح بإعادة سابقه الضعيف، ولا يستسلم لمحاولات انتشال ما تبقى من صالح فيه غُمر بطوفان المعتقدات المحشوة في عقله حديثاً.

وكل هذا مسؤولية متكاملة، تبدأ بذارها من النواة الأولى للمجتمع، ألا وهي الأسرة، وتنتهي بأعلى المؤسسات الحكومية مرتبة، فماذا لو تحمل كل ذي واجب واجبه وصنعت سلسلة مترابطة قوامها البيت، الأصدقاء، المدرسة، الجامعة، المراكز الحكومية التعليمية والتوجيهية، الدعاة، الوزارات والجهات المهتمة لتصبح باجتماعها وحدة لا وسيلة لاختراقها، وبهذا ينمو الشباب داخل كتلة فكرية متأصلة تترجم حصيلة جهودها وأبحاثها لحمايته وتوفير التوجيه الفكري السليم الذي يقوده للتمسك بما اعتدل في دينه، بعيداً عن سيطرة الشكوك والأفكار ذات الأصل المشكوك فيه، فإذا ما جاء اليوم الذي يقع فيه فكره في أحدها لأي سبب من الأسباب، فإنه سرعان ما يجد الرادع الذي يعيد إليه صوابه، فلا ينخرط في أوهامه، ولا ينقاد لمن يجمّل له فكرة دخول الجنة بلف حزام ناسف حول نفسه وقتل من يخالفونه رأيه.

* طالبة طب بشري ومهتمة بالكتابة، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.