محمد النحاس: تغيير شامل لغد جديد - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

محمد النحاس: تغيير شامل لغد جديد

 

محمد النحاس




محمد النحاس *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

ما يميز الطبيب البارع ويجعل المرضى يشيرون له بالبنان ويرشحونه لغيرهم، التشخيص الصحيح أو الأقرب للمرض ومن ثم يكون علاجه ناجعاً وشافياً للمرض -بإذن الله-. وهكذا الأمر في كل شيء، تشخيص المشكلة الصحيح يُسهل حلها كثيراً. إذا لخصنا مشكلة الإعلام العربي أو الإعلام عموماً في بعض الدول العربية في بضع نقاط ستكون:

الخطوط الحمراء والتوجيه والانحياز للسلطة والسيناريو الموحد، وهذا يخلق نوعاً من عدم الثقة بين الإعلاميين والجمهور تنتهي بعدم تصديقهم تماماً والبحث عن قنوات أو منصات أخرى لتلقي الأخبار.

جمهور اليوم فطن ولا يصح أن يعامل معاملة جمهور الماضي، تعدد المصادر وسهولة الولوج إليها يعني أن ما سيُخفى عمداً أو سهواً سيعرف من مصدر آخر، قد يكون المصدر الأخر موجه أيضاً ولكن كما يقول المثل الشعبي المصري: (اللي تكسب به العب به)، أي إن الإعلام الموازي للإعلام الرسمي سيلعب على نقطة الانحياز للجماهير ونشر مشاكلهم حتى وإن كان له مآرب أخرى.

وبعد أن علمنا المشكلة يتبقى حلها والذي من وجهه نظري المتواضعة يتلخص أيضاً في بضع نقاط:

أولاً: التعامل مع ملف الإعلام باحترافية ومنحه لذوي الخبرة، والسير على خطى قنوات تعمل باحترافية عالية.

ثانياً: قد يرى البعض في هذه النقطة طرحاً مجنوناً ولكنه أساسي، تغيير كامل لكافة الوجوه الإعلامية القديمة التي فقدت مصداقيتها لدى الجمهور. وتدريب شباب من الإعلاميين أو الاستعانة ببعض الوجوه المشهورة على منصات التواصل.

ثالثاً: إذا كان لا بد من الخطوط الحمراء تبعاً لاعتبارات أمنية ببعض الدول يجب وضعها بطريقة تراعي ذكاء المتلقي. والعمل على إلغاء سياسة السيناريو الواحد في كل القنوات وإعطاء حرية اختيار الموضوع للإعلامي، فهو أعلم من غيره بمهنته وحتى لا يشعر المتلقي بسذاجة الطرح.

رابعاً: عرض الأزمات العامة ومحاولة حلها بدلاً من ترك الفرصة للغير باستغلالها في أغراض غير سوية.

وأخيراً: الأنظمة والحكومات بشر يخطئون ويصيبون، ومهمة الإعلام تشجيعهم في الصواب وتقويمهم في الخطأ. والإعلام هو مرآة الجمهور، ويجب أن يبقى كذلك حتى لا يأتي يوم ينصرف الناس عنه لغيره غير المعلوم توجهه.

* موظف بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.