تمام طعمة: مبادئ عامة تصنع وجه الحلم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

تمام طعمة: مبادئ عامة تصنع وجه الحلم

 

تمام طعمة

تمام طعمة *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


لعبَ الإعلام على مرِّ العصور دوراً بارزاً في إيصال الخبر أولاً، وفي التأثير على المجتمعات ثانياً، حيثُ تحملُ كلُّ منظومة إعلامية مجموعةً من الأفكار والاتجاهات الخاصة بها، وهي ما يطلق عليها اسم "آيديولوجيات"، والتي تسعى إلى نشرها على أوسع نطاق، وربما تحاول إقناع الناس بها. ولكن على اختلاف تلك الآيديولوجيات عقائديةً كانت أو سياسية أو قومية وما إلى هنالك، ما الذي يريده جيل الشباب من الإعلام العربي في هذا العصر؟

إنَّ جيل الشباب لا يريد من الإعلام العربي أكثر من الأشياء التي يجب على الإعلام أن يقدمها بشكل كامل، وعلى الوجه الصحيح وفي كل مكان وزمان. إذ يريد جيل الشباب بوابات إعلامية تكون على قدر من المسؤولية لاستيعاب أفكار الشباب واحتضانهم وإيصال أصواتهم إلى العالم من دون تشويه أو تغيير ومواكبة تطورات العصر المختلفة ووسائل التواصل الحديثة، وخصوصاً في مجال الإعلام والتكنولوجيا وعدم الانكفاء في الأطر التقليدية، وذلك من خلال البرامج والمواد الإعلامية المتنوعة التي تتناسب وطموحات جيل الشباب، ومن ثمَّ إتاحة الفرص لهم للانخراط بمختلف النشاطات الإعلامية، وعدم احتكار ذلك على فئات عمرية أو نخبوية معينة في المجتمع، وهذا هو بالتأكيد ما يسمح لجيل الشباب بالتعبير عن أفكارهم من دون حرج والانخراط في المنظومة الإعلامية، والتأثير في المجتمعات وإيصال أصواتهم إلى مراكز صنع القرار المهمة.

ويجب أن يكون ذلك تحت مبادئ عامَّة لا تخفى على أحد، من أهمها الإيمان بحرية التعبير، وتعدُّد وجهات النظر جميعها مهما كانت مختلفة ومتناقضة، بالإضافة إلى الحيادية المطلقة والتي تشمل في تفرعاتها كثيراً من المجالات أهمها: الحيادية في نقل الخبر وفي طرح الأفكار وصولاً إلى الحيادية في كل شيء، وقد تكون فكرة إنشاء منصة إعلامية خاصة بالشباب وطموحاتهم من أهم المطالب التي تقدم جيل الشباب إلى العالم بطريقة مختلفة.

لكن هل يكفي ذلك بالنسبة لجيل الشباب؟ ربَّما لا، ولكن قد يكون وجه الحلم الذي يفتح طريقاً للوصول إلى الغايات الكبرى التي يطمح إليها جيل الشباب العربي في هذا العصر.

* خريج هندسة ميكانيكية، سوري مقيم في لبنان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.