محمود مقدادي: إنشاء مؤسسة لتوعية الشباب بخطورة التطرف والإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

محمود مقدادي: إنشاء مؤسسة لتوعية الشباب بخطورة التطرف والإرهاب

 

محمود مقدادي



محمود مقدادي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

إنّ انتهاكات حقوق الإنسان، وترَدّي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، أودت بعدد من الشباب لِلُّجوء للتطرف والإرهاب، ظنّاً منهم بأنّ تينكَ الآفتين، قادرتان على إحداث التغيير الذي ينشدونه.

ونظراً لِما تعيشه الدول العربية من مشاكل شتّى، فإنّ شبابها باتوا من الأكثر عرضةً للانجرار وراء تلك الأفكار الهدّامة. ومع أنّ الحكومات تَنَبَّهت لهذا الأمر، إلّا أنّها لم تتمكن من حماية شبابها على أكمل وجه، لأنّ جهودها تركّزت فقط على المواد الإعلانية، المبثوثة عبر الإعلام السمعي والمرئي. ومشكلة هذه الطريقة، أنّها لا تُشعِر الشباب بحجم المسؤولية المُلقاة على عاتقهم. فالراديو أو التلفاز، يُقَلِّلُ كثيراً من أهمية الرسالة التي تُلقي بها الحكومة، بالنسبة للشباب، لأنّها تأتي من وراء حجاب.

لذا، فإنّني أرى أنّ الحل الأنسب، يكمن في إنشاء مؤسسة، يقتصر دورها فقط على توعية الشباب، بخطورة التطرف والإرهاب. هذه المؤسسة، سيكون لها مبانٍ، في جميع مناطق الدولة، بحيث تستوعب جميع الشباب، وتُنَظِّمُ لهم، على فتراتٍ متقاربة، ندواتٍ ومحاضرات، في السّاحات والحدائق العامة. يكون المتحدثون فيها من أصحاب الخبرة والدّراية، سواء أكانوا أكاديميين جامعيين، أو عسكريين من أصحاب الرُّتب الرّفيعة، أو أشخاصاً من ذوي الخبرة، أو من كان لديهم تجارب مريرة مع الإرهاب، فينقلون معاناتهم للآخرين، بهدف حمايتهم من الانخداع بالتطرف والإرهاب.

كما سيكون للمؤسسة دور تجاه طلاب المدارس.. فبالتنسيق مع إدارات المدارس، ستُنظّم للطلاب، مسرحيات ومسابقات ودروس، تهدف لتوعية الطلاب بمخاطر التطرف والإرهاب، وتُنَمّي لديهم ثقافة مضادة ضدهما.

ونشير إلى أنّ المؤسسة لن يكون لها أيّ دور أمنيٍّ أو استخباراتيٍّ، وسيقتصر دورها كما أسلفنا، على صدق المساعي الهادفة لتنمية الأفكار البَنّاءة لدى الشباب واليافعين، على حساب الأفكار الهدّامَةِ. كما أنّ تخصيص مؤسسة من هذا النوع، سيشعِر الشباب بمدى أهميتهم، وعِظَم مكانتهم في المجتمع، وذلك بأن خاطبتهم الحكومة وجهاً لوجه، وخصَّصَت لهم أوقاتاً دائمة، لتذكيرهم بحضورهم الدائم في تنمية المجتمع وحمايته.

* بكالوريوس علوم سياسية، مهتم بالكتابة، الأردن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.