عمرو المنشاوي: الوعي يأتي من خلال التجديد - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 29 مايو 2021

عمرو المنشاوي: الوعي يأتي من خلال التجديد

 

عمرو المنشاوي


عمرو المنشاوي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

جُعلت الأقفال لحماية البيوت من اللصوص.. وجُعلت برامج الحماية، لحماية أجهزتنا الإلكترونية من القرصنة.. لكن حماية الشباب من لصوص الدين، وقراصنة الأفكار، ومن ثم حمايتهم من التطرف والإرهاب، يأتي بشكل مُغاير.. يكون بفتح هذه الأقفال التقليدية، ورفع برامج الحماية.

وهو ما يجعلنا نبحث في طبيعة الشباب، المُختزلة في "التمرد".. فالتمرد عندهم هو جوهر إثبات الذات. وحين تتلقى الجماعات المتطرفة هؤلاء الشباب، فهي لا تقنعهم بالتمرد على علماء الدين أولاً، لصعوبة المناظرة.. إنما يبدؤون بالتدين الشعبي، وما استقر في الضمير الجمعي، يٌجَهّلون المجتمع، ومن ثم يصبح تخطئة العلماء أمراً سهلاً لا يحتاج مناقشة، عن طريق الفهم المغلوط للغة.

فيشعر الشاب أنه قد امتلك ناصية الفهم، من خلال لغته القاصرة، لكنه يجد هذه الجماعات تذكيها، لأنها تصل بهم عكس سير الدولة والمجتمع.

لذلك ففتح الأقفال، ورفع برامج الحماية عن الشباب، يكون من خلال جدار الحماية الأقوى، غير المنظور، وهو" الوعي".

ويأتي هذا الوعي من خلال التجديد، الذي نرى أنه يأتي من أسفل، وليس من أعلى.. من خلال البحث في التدين الشعبي، وارتباطه بصحيح الدين، وتصبح اللغة العربية مسألة أمن قومي بما إنها وعاء الفكر.

وكنموذج للتدين الشعبي في مصر، يقولون عند إبرام العقود، والاتفاق بينهم: "الفاتحة كتاب": أي هي تحتوي على مقاصد القرآن، ومواثيقه وعهوده، فهي أم الكتاب. فنجد أن تعبيرهم لم يبتعد عن صحيح التفسير.

ومن هنا، وعندما يعرف الشباب أنه يعيش في مجتمع يحتمي بصحيح المفاهيم، وتحرر له لغته السليمة، المصطلحات.. في هذه الحالة لن يتمرد على مجتمعه، لأنه بذلك يتمرد على نفسه، إنما سيكون درعاً لهذا المجتمع.

وختامًا: إذا كان نابليون يقتل خمسة من علماء الأزهر كل يوم، إبان احتلاله لمصر، خوفاً من النهضة، وحاول الاحتلال الإنجليزي فرض التعليم بلغته، لطمس هُوية الشعب، فهذا يهون أمام التطرف والإرهاب الذي يأتي من الداخل والخارج، في صورة المُصلح المتدين الورع، لأنه عدو خفي، لا يصلح معه إلَّا سلاح خفي، ألا وهو الوعي.

* روائي وباحث في التراث الشعبي، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.