إسلام جابر: الإعلام وصناعة الواقع - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

إسلام جابر: الإعلام وصناعة الواقع

إسلام جابر


إسلام جابر *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

يعرّف الإعلام بأنه مجموعة من الوسائل، والطرق التي تستخدمها الدول والأفراد في نشر الاخبار، والمعلومات، والحوادث والعمل على إقناع الناس فيها ضمن منطقة محددة، أو في فترة محددة وقد تنوعت وسائل الإعلام المستخدمة في النشر خلال القرن الماضي نتيجة التطور التكنولوجي ما ساعد على تطور الإعلام واهميته في رسم واقع حياة الدول، والشعوب، ومن وسائل الإعلام المقروءة مثل الصحف، والمسموعة مثل الراديو، والمرئية مثل التلفاز والوسائل المتعلقة بظهور الحاسوب، والهاتف النقال، وهي الوسيلة التي زادت أهمية الإعلام وتأثيره في حياة البشرية بسبب سرعة انتشار المعلومات والقضايا خلال فترة زمنية قصيرة.

يعد الإعلام أحد أسلحة الدول، وطرقها في التعامل داخل الدول من حيث نشر سياساتها، وطرق عمله، وإقناع الافراد فيها وتطبيقها من دون معارضة أحد وبذلك يختصر الوقت على الدول في تطبيق ما تريد من خلال الإعلام، وأيضا ينطبق الأمر على الأمور الخارجية في العلاقات مع الدول الأخرى، فيعمل الإعلام على تعريف الدول بصورة الدولة ما يخلق انطباعاً عن مدى قوتها أو ضعفها وكيفية تعاملها داخلياً، مما يؤدي إلى تقرب دول وابتعاد دول أخرى بفضل الإعلام في إظهار صورة الدولة. 

ويعد الإعلام أيضا أساس قيام الحروب والنزاعات من خلال إذاعة انطباع معين عن دولة ما لصالح دولة معينة من أجل تأجيج الشعوب والدول ضدها، ودخولها من دون معارضة أحد بعد إقناع الشعوب والدول بخطر تلك الدولة، كما حصل في العقود الأخيرة، ليكون بذلك الإعلام صانع واقع العالم بأكمله.

يعد الشباب أعمدة المجتمع وبُناتها وقوتها، فإذا ضعفت تلك الأعمدة تعرض المجتمع للدمار والانهيار كما يحصل حالياً في بعض دول وطننا العربي، ولإنقاذ الأعمدة علينا جميعاً أن نسندها، ثم نعيد بناءها بطريقة صحيحة.. وللقيام بذلك على مؤسسات المجتمع بأكمله مساعدة الشباب، ومن تلك المؤسسات الإعلام، فيجب على المؤسسات الإعلامية التوجه في البداية نحو فئة الشباب من خلال طرح القضايا المتعلقة بهم من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتوجيه النتائج إلى الحكومات لكي تقوم بحلها، ولجعل الحكومات تنظر إلى تلك القضايا على الإعلام مناقشة القضايا مع جميع الأطراف؛ الحكومات والشباب، وتوجيه التساؤلات للحكومات لإنصاف فئة الشباب لتأخذ حقها في الواقع العربي ووضع لهذه الفئة برامج خاصة وإشراك الشباب في مناقشة قضاياهم، بالإضافة إلى خلق فرص لفئة الشباب من خلال إقامة الإعلام شراكات مع مؤسسات المجتمع المحلي لحل الواقع المتأزم ،والوصول إلى واقع أفضل يمكن الشباب من رسم حياتهم بدل أن يرسم الواقع حياتهم الصعبة.

* مهتمة بالكتابة، الأردن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.