أحمد فتحي: يجب معاقبة أي جهة تروج للإرهاب وتشجع عليه - patharabia

Last posts أحدث المواد

الجمعة، 28 مايو 2021

أحمد فتحي: يجب معاقبة أي جهة تروج للإرهاب وتشجع عليه

 

أحمد فتحي


أحمد فتحي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


الإرهاب، تلك الفكرة السامة التي تتسلل ببطء في عقل الشخص، تفكك طريقة تفكيره وتزرع أفكارها الخاصة التي تدفع ذلك الشخص لجر نفسه والمجتمع نحو الهاوية.

وكأي سمّ إن لم يوجد مناعة قوية ومجتمع قادر على علاج المصاب، فسيكون مهلك لا محالة.

وآليات علاجه تبدأ في فهم العوامل المشتركة بين الإرهابيين، وفي مؤتمر عقد في الرياض 2005 لمكافحة الإرهاب، كان الاتفاق أن أهم أسباب الإرهاب هو الفقر الشديد والهيكل الاجتماعي غير العادل، والتطرف الديني والاستلاب الثقافي.

وكل تلك الأفكار يجب علاجها من أساسها، فمحاربة الإرهاب بالسلاح والملاحقة والدخول في صراعات، لا يمثل أهمية إذا لم تبدأ في منع السم من دخول عقل الشخص من أساسه.

فالتركيز على الأطفال وظواهر العنف والتطرف لديهم وعلاجها قادر أن يقلل عدد المستهدفين بالتحول للإرهاب حوالي 80 في المئة.

فأفكار الإرهاب تعتمد على رواسب التطرف التي تشربها الفرد طوال سنواته، والتي تحوم حوله منذ الطفولة.

ويجب السير في خطوات واضحة لتطوير المفاهيم الدينية لدى الناس وتطوير تفكير المجتمع ككل ليناسب العصر الحالي.

احتواء الفقر، فالفقر بيئه رائعة لزرع الإرهاب المعتمد على احتياج أفراد هذا المجتمع، وعلى شعورهم بعدم الإنصاف الذي يجعله يرغب بالانتقام، ربما من المجتمع نفسه، فيغلف ذلك الشعور بغلاف من التطرف.

وأهم آليات مواجهة الإرهاب، وضع أساس ثقافي محترم في عقول أفراد المجتمع، ففراغ عقل الشخص يسهل عملية زرع أي فكرة في رأسه الفارغ.

ومن الآليات تجفيف منابع الإرهاب أصلاً وخصوصاً الإعلامية منها، وفرض عقوبة على أي جهة تروج الإرهاب وتشجع عليه، وتدفع إليه حتى لو بكلمة، فالكلمة وحدها كافية.

في النهاية لا بد من إعطاء مساحة لأفراد المجتمع، مساحة فكرية ومساحة للتعاون ليشعر بأن ذلك الوطن وطنه.

* يعمل في المجال التنموي، مهتم بالكتابة الصحفية، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.