علاء حطاب: في جدية الإعلام العربي وحياديته - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

علاء حطاب: في جدية الإعلام العربي وحياديته

 

علاء حطاب



علاء جطاب *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لا شك أنَّ إعلامنا العربي يمرُّ في مهماتٍ ساميةٍ يجب عليه أن يطبقها، ويقدمها للشباب العربي في أبهى حلتها وكمال جديتها ومنتهى حياديتها وعدم خضوعها لأي جهة على حساب جهة أخرى، مع تناوله للقضايا الجوهرية التي تهم فئة الشباب، خاصة الذين يتمتعون بالعلوم والمواهب والمعارف.

لا يختلف اثنان على أن جدية المواضيع وحياديتها التي يتحتم على الإعلام العربي أن يتناولها - خاصةً الأوضاع الاقتصادية والتعليمية والعلمية والإبداعية - هي أسمى مطلب لشبابنا من الإعلام، وإتحاف وسائله كافة؛ المرئية والمسموعة والمطبوعة، بإيجاد فرص عمل ومسابقات توظيفية في القطاعين العام والخاص، ومعالجة قضايا الشباب التي لا تخفى على ذي عقل، وأهمها تأخر الزواج وإيجاد المسكن والشاغر الوظيفي، مع توجيه الاهتمام الجاد لإيجاد الميادين التي تستوعب مواهب الشباب وإبداعاتهم، مع دعم هذه المواهب وصقلها وتنميتها إعلامياً.

وأشير هنا إلى ضرورة تخلي الإعلام عن البرامج الساذجة التي لا تتناسب مع طموح الشباب العربي ومتطلباته في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها، كبرامج التسلية والمسابقات الهزلية السطحية التي لا هدف منها ولا غاية حقيقية، ولابد من قطع الصلات مع البرامج التي تبثُّ الأفكار الغربية المتعارضةَ مع مبادئ البيئة العربية الأصيلة وقيمها الثابتة، كالتي تدعو إلى الرذيلة واضمحلال الفضيلة وتفكيك أواصر التماسك الاجتماعي والأخلاقي، لاسيما أن البيئة العربية معروفة بنبل أخلاقها وأصالة تقاليدها وعاداتها، وهذا ما نلحظه بكثرةٍ في كثيرٍ من المسلسلات التلفازية في الآونة الأخيرة.

والخلاصة، إن الإعلام العربي حينما يكون جاداً في ميادينه وبرامجه يكون محطَّ اهتمام الشباب، ويجد فيه ضالّته التي يسعى لأجل تحقيقها، بل ويكون إعلاماً ناجحاً متميزاً مواكباً لتطورات العصر ومتطلبات الواقع العربي.

* طالب جامعي تخصص تلفزيون وراديو، سعودي مقيم في تركيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.