محمد رامي سحقي: مقاربات جديدة لفحص مشكلة التطرف والإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 31 مايو 2021

محمد رامي سحقي: مقاربات جديدة لفحص مشكلة التطرف والإرهاب


محمد رامي سحقي


محمد رامي سحقي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يُمثل كل من التطرف والإرهاب في مفهومهما العام استخداماً مادياً ومعنوياً للعنف بشتى أنواعه، وقد استفحلت هذه الظاهرة بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وأصبحت تهدد أمن واستقرار المجتمعات المحلية الاقليمية والدولية. وباعتبار أن فئة الشباب تشكل أكبر نسبة في المجتمعات العربية بحسب الإحصاءات حيث يبلغ عدد الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 سنة أكثر من 100 مليون من التعداد السكاني الحالي للدول العربية، فإن هذه الفئة تعد المُستهدف الأول للترويج للأفكار المتطرفة التي تحرض على العنف.

فكرتنا بسيطة تتمثل في أن التغيير ومحاربة أفكار التطرف تكون من خلال سلاح العلم والمعرفة، فالمعرفة التي لا تخدم التغيير تعدّ معرفة لذاتها، والتغيير الذي لا يُبنى على المعرفة ليس بتغيير، ومن هنا يُمكننا القول إنَ تبني مقاربات شاملة لحماية الشباب من التطرف والإرهاب لا يقتصر فقط على المقاربة الأمنية التي تعالج تداعيات المشكلة فقط، وإنما يتطلب فحصاً شاملاً لجذور المشكلة، ومن ثم الوقوف عند آليات مواجهتها، ولنا في تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة خير مثال، فقد أدركت القيادة الرشيدة للدولة مبكراً أهمية إيجاد استراتيجية شاملة لمواجهة أفكار التطرف والإرهاب التي تحرض على الكراهية، وتتمثل هذه الاستراتيجية في إرساء فكر التسامح والتعايش والسلام من خلال الترويج للخطاب الديني المعتدل.

إن تبني سلاح العلم والمعرفة سيؤدي إلى تحصين فكر الشباب وتوعيته، خصوصاً أننا نعلم جيدا أن نسبة كبيرة من هذه الفئة تعاني اليوم من ويلات البطالة والتهميش الذي يعد الدافع الرئيس للتوجه نحو التطرف.. وعليه فالتمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب يمكن أن يسهم في تغيير الوضع، وذلك من خلال تبني آليات مثل: مبادرات تدريب للشباب ليصبحوا فواعل تغيير في المجتمع، ويسهموا في عملية صنع القرار، وتعزيز ثقافة المشاركة الفعالة.. إعداد برامج تعليمية وتدريبية متخصصة، وتوفير فرص تبادل خبرات ومعارف تساعد على إدماج هذه الفئة المهمة في المجتمع، وتكوين قدراتهم العلمية والمعرفية اللازمة لخدمة المجتمع المحلي، وبالتالي المساهمة في توعيتهم بشكل يؤدي إلى نبذ أفكار التطرف من أذهانهم.

* طالب جامعي في كلية الاقتصاد والتجارة، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.