خيرية القطاش: الإعلام العربي بين الواقع والطموح - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

خيرية القطاش: الإعلام العربي بين الواقع والطموح


خيرية القطاش
                                                                            


خيرية القطاش *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


لا شك أن الإعلام اليوم أصبح إطاراً لكثير من جزئيات الحياة، وجزءاً لا يتجزأ منها، حيث إنه تخطى الحدود والمسافات، ودخل المجتمع بأسرع الوسائل وأسهلها.

إلا أن إعلامنا العربي مازال مقيداً أغلبه بالأداة والقالب، وهذا ما يتعارض مع طموح الشباب العربي الذي يتجلى برؤية الإعلام متحرراً من القيود والقوالب الكلاسيكية والتقليد، بعد أن ابتعد في الوقت الراهن عن المضمون، وأضحى خالياً من الهدف، أو أصبح متلقياً لبعض الأفكار المصدرة خصوصاً إلى أذهان شبابنا.

حقيقة، فإن الكفاءات الإعلامية باتت موجودة في مجتمعاتنا، إلا أن ما يطمح إليه الشباب هو ترك هذه الكفاءات تعمل بحرية خارج عن الضغوطات ومتحررة من القيود، مع المحافظة على أخلاقيات المهنة.

ونتيجة التطور التكنولوجي الذي تشهده مجتمعاتنا العربية، وسرعة وصول المعلومة وانتشار الإعلام على نطاق مجتمعي واسع، فإنه مازال بحاجة لأن ينفض عن كاهله غبار الكلاسيكية والتطبع، وأن يأخذ دوره القيادي كونه يشكل السلطة الرابعة.

وباعتبار أن الشباب يشكل قاعدة واسعة في البلاد العربية، فإنه بات على المؤسسات الإعلامية تخصيص حيز زمني واسع للشباب في جميع وسائل الإعلام، وإنشاء قنوات وصحف مخصصة في قضاياهم، حتى يستطيع الشباب العربي التعبير عن آرائهم وطرح مشاكلهم واقتراحاتهم للمساهمة في تنمية مجتمعاتهم وتطوير الأوطان. وهذا ما يسهم بتبني أفكار الشباب الرائدة الطامحة للتغيير ولملمة أفكارهم المبعثرة هنا وهناك - خصوصاً على صفحات التواصل الاجتماعي التي يرى فيها الشباب العربي متنفساً لهم - وتأطير هذه الأفكار بإطار تنموي هادف، وخلق تربة صالحة للبرامج والصفحات الثقافية لكي تنمو وتتسلق عقول الشباب العربي، وتزهر قيم وأخلاقيات عربية أصيلة، وتورق تنوعاً ثقافياً، فتثمر أفكاراً جديدة، تسهم في قدرة الشباب على المساهمة في تطوير المجتمعات بما يتماشى مع طموحاتهم المستقبلية.

* بكالوريوس تاريخ، سورية مقيمة في الأردن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.