كرم الصباغ: قيمَ الديمقراطيةِ والعدالةِ والحوارِ في مواجهة التطرف والإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 26 مايو 2021

كرم الصباغ: قيمَ الديمقراطيةِ والعدالةِ والحوارِ في مواجهة التطرف والإرهاب


كرم الصباغ

   
كرم الصباغ *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

لكَ أنْ تتخيلَ داراً شبَّ في أرجائِها حريقٌ هائلٌ، حاولْ أن تستنتجَ أسبابَ فشلِ الجيرانِ في إخمادِ الحريقِ معَ نجاحِ أطقمِ الحمايةِ المدنيةِ المدربةِ في ذلكَ.. إنَّه العلمُ، وما يملكُه منْ منهجيةٍ وتخطيطٍ مدروسٍ.

أبداً، لم تفتقرْ الجهودُ المبذولةُ سابقاً إلى الإخلاصِ عندَ سعيها لمواجهةِ ظاهرةِ التطرفِ والإرهابِ. والسؤالُ الملحُ: لماذا ذهبتْ تلكَ الجهودُ سُدى؟ لنا أنْ نستفيدَ من تجاربِ علمِ النانو تكنولوجي في القضاءِ على خلايا الجلدِ السرطانيةِ، وذلك بتوجيهِ دقائقِ الذهبِ على الخليةِ المصابةِ، ثُمَّ تسليطِ أشعةِ الليزرِ منخفضةِ الطاقةِ؛ حتى تتمَّ إذابةُ الخلايا المسرطنةِ.

رُبَّما تلهمنا تلك التجارب حقيقتين: الأولى تتمثلُ في القطعِ بأنَّ حسنَ النيات لنْ يجدي نفعاً ما دمنا نتبعُ تلكَ الطريقةَ العشوائيةَ في التشخيصِ والعلاجِ والمواجهةِ، والثانيةَ تتمثلُ في ضرورةِ إتباعِ طريقةٍ علميةٍ؛ سعياً؛ لاجتثاثِ هذا الورمِ السرطانيّ الخبيثِ من مجتمعاتِنا العربيةِ.

لذلكَ أقترحُ أنْ تكونَ دقائقُ الذهبِ مشروعاً وطنيّاً لحمايةِ الشبابِ من التطرفِ والإرهابِ تتبناه الدولةُ، يمتلكُ رسالةً ورؤيةً ومجموعةً منْ المجالاتِ والمعاييرِ والممارساتِ، معَ الالتزامِ الصارمِ بتطبيقِ معاييرِ الجودةِ على مجالاتٍ محددةٍ، ألا وهي الأسرةُ، مروراً بكلّ منْ المؤسساتِ التعليميةِ، المؤسساتِ الدينيةِ، وسائلِ الإعلامِ، النوادي ومراكزِ الشبابِ، المؤسساتِ الثقافيةِ، المؤسساتِ الاقتصاديةِ، الأجهزةِ الأمنيةِ. تحتَ إشرافِ رأسِ السلطةِ في الدولةِ.

إنَّ أشعةَ الليزرِ منخفضةَ الطاقةِ هي آلياتٌ وبرامجُ تتبنى الجهاتُ السابقةُ تطبيقها على أرضِ الواقعِ، بدايةً من الأسرةِ وصولاً إلى أعلى جهازٍ أمنيّ، على أنْ يكونَ إعدادُ النشءِ والشبابِ بطريقةٍ سليمةٍ هو الغايةُ العليا للمشروعِ. معَ تكليفِ الخبراءِ المتخصصينَ بوضعِ البرامجِ وتحديدِ الآلياتِ وفقَ معاييرَ واضحةٍ.

وفي النهايةِ يجبُّ التأكيدُ على أنَّ قيمَ الديمقراطيةِ والعدالةِ والحوارِ والتسامحِ وتقبلِ الآخرِ ستكونُ دستوراً حاكماً لكافةِ معاييرِ مشروعنِا الوطنيّ الشاملِ، كذلك ستكون جهودُ محاربةِ الأميةِ والفقرِ والبطالةِ أهمَ اجراءاتِ القضاءِ على هذا السرطانِ الخبيثِ.

* بكالوريوس لغة عربي، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.