دعاء عسقلاني: يستطيع الإعلام أن يلعب دوراً مهماً حيال الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

دعاء عسقلاني: يستطيع الإعلام أن يلعب دوراً مهماً حيال الشباب

دعاء عسقلاني


دعاء عسقلاني *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لا يخفى على أحد تأثير الإعلام الذي بات يتعمق في مجتمعاتنا يوماً بعد يوم بأساليبه وأدواته المتنوعة، متسارعاً في التطور جنباً إلى جنب مع التسارع التكنولوجي الحاصل في وسائل التواصل المختلفة، بحيث صار أداة لنقل الثقافة والمعرفة والعلوم بشتى أشكالها.

وعلى الرغم من هذا التطور المشهود، لازال إعلامنا العربي بعيداً كل البعد عن الشباب وما يطرحونه من مشاكل على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يقفز فوق همومهم وقضاياهم، متجاهلاً أهم شريحة في المجتمع، فبدلاً من تقديم محتوى مفيد يتناسب مع عقلياتهم، اختار أن يقدم المواد الترفيهية والرياضية، حسناً لا أقلل من أهميتها، لكن بالتأكيد يوجد ما هو أهم منها. الشباب يحتاجون الترفيه نعم، لكنهم أيضاً بحاجة لما يناسب اهتماماتهم وقضاياهم؛ فهذه المرحلة العمرية يشغلها أكثر التفكير والتعمق في قضايا كحرية التعبير، وآليات التفكير المختلفة، وطرق تحديد الأهداف، وتحديد معالم المستقبل.

شهدنا أخيراً محاولات للإعلام الشبابي، لكن مشكلته أنه أشبه بجزر معزولة ومبادرات وأفكار متناثرة، لهذا تأثيره ضعيف للغاية.

الإعلام الشبابي الذي يتداخل مع قضايا التعليم والاقتصاد والبطالة إلخ، لا يعد من هموم الشباب وقضاياه، بقدر ما هي مشاكل تخص الحكومات، وبذكر الحكومات علينا أن نشير إلى أنه عليها أن تتوقف عن ملكية الإعلام وخاصة قطاع الإذاعة والتلفزيون، الذي بات جلياً إخفاقه في نظريته التبريرية والتطمينية وتغطيته للحقائق، حيث ما عادت تلك الوسيلة تجدي نفعاً مع الشباب خاصة.

بكل بساطة يحتاج الشباب لإعلام يسلط الضوء على مشكلاته وقضاياه المختلفة، يحتاج لإعلام يزيده وعياً، لا أن يحارب وعيه، يحتاج فقط لإعلام حقيقي.

في الختام لنكن متفقين أن الإعلام يستطيع أن يلعب دوراً مهماً جداً حيال الشباب، إن هو أراد ذلك.

* طالبة في المرحلة الثانوية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.