منار العتيبي: اسمعوا أصواتنا كي نصنع محتوى مناسباً للجميع - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

منار العتيبي: اسمعوا أصواتنا كي نصنع محتوى مناسباً للجميع

 

منار العتيبي



منار العتيبي *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

بدلاً من تسليط الضوء عليّنا نحن الشباب نود اختيار مكان الإضاءة، لأن الضوء العالي يُشتتك كالظلام القاتم تماماً. نعيّ بأن الإعلام يُسلط الضوء على مختلف المشاكل والإيجابيات، لكن هذا الكم الهائل من الضوء يحتاج لِتنقية، كـتنقية المياهِ في برك السباحة مثلاً، لكل منا عينان فقط، فلِمَ يجب علينا رؤية ألفي خبر؟

قد تبدو ذريعة سيئة إلا أننا نود إغلاق أعيننا، لا حاجة لِفتحها عِنوة، جُلّ ما أقوله هنا أننا في عمر صغير ونرغب - بأنانية ربما- ألا نُبصر الحقائق مُبكراً، خاصةً إذا كانت القضايا تعنينا شخصياً أو تمس قادة نظرنا لهم بصفتهم قدوة لنا. وإن كان لا مفر من التحدث عن هذه القضايا، رجاءً لا تجعلوا من مشاعرنا أساساً لِصنع ضجة إعلامية، أنتم أكبر مِنا وتعون ما تعنيه فكرة استخدام شخص ما لغاية مضللة.

مع ذلك نطلب أن تكونوا صادقين في طرحكم الإعلامي، لأننا في نهاية المطاف لا نطلب معلومات كاذبة، وإنما التلطيف في طرحها، فنحن لن ندّعي قوةً وصلابةً كما ادعت الأجيال السابقة، والذي قاد لاعتلالات نفسيّة مُحزنة على أقل تقدير. 

ولأننا نُقدّر محتوى الإعلام العربي نود المشاركة بِه، اكتفينا من الهامش يجب علينا أن نكون النص في محتوى غني لا هامشاً فقط. هل هذا صعب، أن نمارس حقنا في الحديث وصنع شخصياتنا في محيط أوسع من مجتمعاتنا الصغيرة؟

ختامًا أحلام الشباب كُبرى وقد تكون مستحيلة إلا أنها في مضمونها ترتكز على نقطة مهمة جدًا، ألا وهي الاهتمام، اسمعوا أصواتنا وأنصتوا لمطالبنا، حتى نستطيع صناعة محتوى مناسباً للجميع.

* طالبة جامعية تخصص لغة إنكليزية، السعودية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.