موسى برلال: محاصرة نشر الفكر المتطرف أساس حماية عقول الشباب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأحد، 30 مايو 2021

موسى برلال: محاصرة نشر الفكر المتطرف أساس حماية عقول الشباب

 

موسى برلال


موسى برلال *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

لا شك أن الشباب ثروة المستقبل وعماد المجتمع. لذلك فأفكارهم ليست شأناً خصوصياً بقدر ما تهمّ وطنهم وأمتهم أيضاً. على هذا الأساس، هناك حاجة ماسة لحماية معتقداتهم وإبعادها عن كل من يريد دعاة التطرف من دس السم في العسل، خصوصاً أولئك الذين ينشرون فكرهم بين الشباب ويدفعونهم إلى الإقدام على الأعمال الإرهابية.

ستُفاجأ حينما تدرك أن من بين الشباب الملتحقين بالجماعات الإرهابية أشخاص حاصلون على شهادات جامعية، وهناك من ينتمون إلى أسر ميسورة.. لهذا، أكاد أجزم بأن أغلبية الشباب يتم التغرير بهم وخداعهم بأفكار مغلوطة تستغل الدين لتبرير القتل والكراهية والتعصب.

لعل الجماعات التي تنشط في هذا المجال تستغل لحظات ضعف الشباب النفسي، لتزج بهم في تنظيمات إرهابية مدعومة من طرف الغرب أحياناً لخدمة أغراض سياسية، والدليل على ذلك أن الفكر الإرهابي المتطرف لم يكن لدى أجدادنا الذين عاشوا في سلام مع الغرباء والديانات المختلفة.

ومن أجل علاج هذه الآفة، يبدو أننا نحتاج برامج إعلامية للتوعية وفضح الخلفيات السياسية للتنظيمات الإرهابية التي تستقطب الشباب وتبيع لهم الوهم، لقاء التحاقهم بها وتبنيهم أفكارها.

علاوة على ذلك، ينبغي وضع قوانين صارمة تجرم الدعوة إلى القتل وممارسة العنف وإزهاق الأرواح بغير وجه حق. كما ينبغي إصلاح بعض المقررات الدراسية، التي تنشر فكراً متطرفاً وتشحن عقول المتعلمين بأفكار هدامة لا تصلح للبناء.

ومن متطلبات تجاز هذه الآفة؛ تجنب التأويل الحرفي للنصوص الدينية مقابل اعتماد نظرة منفتحة تأخذ بعين الاعتبار مقاصد الشريعة التي لا شك أن هدفها خدمة مصلحة البشرية جمعاء.

إجمالاً، إن الفكر المتطرف ينتشر بأكثر من طريقة بين الشباب، من استغلال وضعهم المادي، إلى خداعهم بأفكار مغلوطة عن الدين لخدمة أغراض سياسية. وعلى هذا الأساس فعلاج هذه الآفة يقتضي التصدي للتيارات المتطرفة ذات المصالح الضيقة، بالإضافة إلى نشر الفهم الصحيح لمقاصد الشريعة بين الشباب سواء من خلال المدرسة أو المنابر الدينية. ذلك هو أملنا لتجنب تلويث عقول الشباب.

* بكالوريوس علم اجتماع، المغرب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.