أمير عبدالرحمن: حنجرة واحدة لا تكفي - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

أمير عبدالرحمن: حنجرة واحدة لا تكفي

 

أمير عبدالرحمن




أمير عبدالرحمن *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

أرى دوماً - من وجهة نظري- أن الإعلام يُشبه حنجرة واحدة تتحدث بالنيابة عن ألف أصم.

لذا فإن الإعلام أو مُتصدري الشاشة العربية هم مَن بحوزتهم الصوت الذي لا يخرج إلّا من خلالنا، نحن الشباب العربي. فإن جئنا للحق فلن تُلاحق الشاشات على الانتقاد الذي سيتوجه لهم إذا سنحت الفرصة بذلك، الأمر أشبه بمَن يؤتمن على الأمانة فيُهدرها.

ولكن أرى أن الفرصة لازالت متوفرة لانتهازها من خلال المقترحات التي يمكن من خلالها أن ينتقل الأمر إلى مرتبة نتمنى يوماً ما أن نصل إليها.

فأول ما يحتاجه الشاب من المسؤول هي "الشفافية"، الشفافية في كل ما يُقال، وأن يكُون معهم على قلب رجل واحد، بحيث يضع نفسه وكأنه واحد منا، نحنُ الشباب. وثاني مقترح أن تظهر الوجوه الجديدة أو بالأحرى مَن يخرج من بيننا ليتكلم بما نُريد أن نبوح به، أن تكُون الشاشة منصة لعرض الطموحات، لمناقشة المشروعات التي يسعى إلى تحقيقها الشباب.

أن يُسمح ولو حتى على الصفحات الخاصة بالقنوات التلفزيونية على مواقع التواصل الاجتماعي أن تكُون هناك لقاءات أسبوعية مع مَن يستطيعون أن يخلقوا التميز والإبداع والإنجاز.

فلا يصح أن يتكلم بلسان الشباب عجوز لم يُجالسهم، ولا يعرف عنهم ما يفكرون فيه، وما يركضون من أجل تحقيقه.

إعطاء الفرص بالظهور للمبدعين في شتى المجالات، هذا سيُحفز الذي يئس من المُحاولات لكي ينهض من جديد؛ وأيضاً سيخفي ظهور مَن يقدمون الفن الهابط الذي غدا طاغياً على عقول الأجيال من كبيرها إلى صغيرها.

أن تكُون المنصات مُحايدة لجميع الآراء، وأن تسمع هذا وذاك، ومن ثم تُحدد مَن يستحق أن يظهر، ومَن يستحق أن يُمحى ظهوره، هذا سيُسهل كثيراً في عملية بناء جيل يفقه ما عليه، وما له بكل عدل وحكمة.

نحنُ صوت لا يُسمع إلّا من خلال إعلامنا، فألا نستحق أن نصنع ألف حنجرة لألف أصم مُبدع؟

* قاص وروائي، مصر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.