فوزية الصيعري: التربية الإعلامية في مواجهة الفكر المتطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 26 مايو 2021

فوزية الصيعري: التربية الإعلامية في مواجهة الفكر المتطرف

 




فوزية الصيعري *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

يُعدّ الإعلام سلاحاً ذا حدين؛ لأنه وعاء يحمل كماً كبيراً من القيم والأفكار والمبادئ التي لها بالغ الأثر على أفراد المجتمع، على كافة الأصعدة سواء محلياً أو إقليمياً أو على الصعيد العالمي، مما يترتب عليه تغيير كبير في أفكار وسلوكيات الشعوب. 

لقد أصبح الأفراد بمختلف الأعمار والأعراق والجنسيات والثقافات ومن أي مكان، يجدون حريتهم في التعبير عن آرائهم أثناء استخدامهم للإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي خلق مشاكل كبيرة في المجتمعات، وصلت إلى حد التطرف الفكري دينياً وسياسياً واجتماعياً، والتعصب لمعتقداتهم، بل وصل الأمر إلى إنشاء أحزاب وفرق تحمل التوجه نفسه. وتعدّ شبكات التواصل الاجتماعي اليوم من وسائل الإعلام الحديث، وكذلك تركيز أفراد المجتمع على استخدامها بشكل يومي، لما تميزت به من سرعة فائقة في إيصال الأخبار والمعلومات والأفكار، والتي تؤثر بدرجة كبيرة على وعي وفكر أفراد المجتمع الذين يستقبلون الآلاف من تلك الرسائل المبطنة بالثقافات والآراء التي تختلف عن ثقافة المجتمع الوسطي وآرائه، والتي قد تتعارض مع قناعات الأفراد المستقبلين أنفسهم وقيمهم التي نشؤوا وتربوا عليها.. بل وتؤثر في درجة وعيهم، ومدى إلمامهم بوسائل الحصانة الفكرية للتصدي للأفكار المتطرفة.

لقد تفنن بعض مرتادي التواصل الاجتماعي ممن يحملون الفكر المتطرف في التنوع في عرض بضاعتهم، مستخدمين أساليب متنوعة وخفية في محاولة الـتأثير وجذب انتباه الشباب والتغرير بهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مما يحتم ضرورة تحصين أفكار الشباب وإكسابهم مهارات التفكير الناقد لمواجهة هذا الفكر المتطرف، وإنشاء برامج لتبصيرهم أثناء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في نشر الفكر الوسطي المعتدل.

وإيماناً بأهمية ودور المؤسسات الاجتماعية والتربوية مثل المدرسة، فهي المؤسسة التربوية الأكثر تأثيراً في مواجهة الآثار السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي ومحاربة الأفكار المتطرفة، والخروج بالمناهج الدراسية عن النمط التقليدي في عرض الأفكار وتوظيف تقنيات الاتصال والإعلام في إعداد مناهج دراسية متكاملة لجميع المراحل بأسلوب يمكن للطالب من التحليل الموضوعي لرسائل التواصل الاجتماعي وأساليب التفكير الناقد. ومن أهم الاستراتيجيات التي تسلكها المناهج الدراسية في تهيئة الطلاب للتعامل الواعي مع وسائل الإعلام، تنمية مهارات التفكير الناقد لدى الطلاب بحيث تصبح عادة لهم، يتم استخدام تلك المهارات في وسائل الإعلام عامة والتواصل الاجتماعي بشكل خاصة مما ينعكس بشكل قوي في تعزيز الفكر الوسطي ونبذ الفكر المتطرف.

* معلمة لغة عربية، السعودية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.