أحمد جاد الرب: الإعلام قادر أن يصنع من المعدن الرخيص ذهباً - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

أحمد جاد الرب: الإعلام قادر أن يصنع من المعدن الرخيص ذهباً


أحمد جاد الرب



أحمد جاد الرب *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

نقف الأن أمام واحدة من أهم المنظومات في هذا العصر إن لم تكن أهمها وأخطرها على الإطلاق ألا وهي المنظومة الإعلامية. عندما نتحدث عن الإعلام، فنحن نتحدث عن المحرك الأكثر تأثيراً على العقول،  فهو بمثابة محرك فكري وتوجيهي للأفراد. الإعلام بإمكانه أن يجعل الشخص لا يصدق ما يراه أو يصدق ما لا يراه.. وهنا أتطرق للمثل العربي القديم الذي يقول (لا تصنع من المعدن الرخيص ذهباً)، وهو مثل حكيم،  فهذا من واقع الأمور وحكمة التصرف. ولكن أريد أن أقول إن الإعلام قادر أن يصنع من المعدن الرخيص ذهباً، والعكس.. ويقنع الجمهور بذلك، فكما ذكرنا هو المنظومة الأكثر تأثيراً على الإطلاق.

وما يزيد تلك المنظومة تأثيراً على تأثيرها وسائل التواصل الاجتماعي، فالجميع الآن حبيس تلك التطبيقات التي يستمد منها المعرفة والمعلومات، ولكن لأكون منصفاً لا أستطيع أن أقول إن الإعلام منظومة سامة في المطلق، ولكنها سلاح ذو حدين، يمكنه أن يُصلح، ويمكنه أن يُفسد.. فإن أصلح يمكن أن ينهض بالمجتمع، وإن أفسد يمكن أن يصل حد التدمير.

إذن، ما الذي يحتاجه جيل الشباب داخل المجتمع العربي من الإعلام، الأمر بمنتهى البساطة، يتلخص في كلمة واحدة ألا وهي المصداقية، فالآن يخرج علينا بعض الرجال الذين يرتدون البدلات الأنيقة، والنساء اللاتي يرتدين فساتين باهظة الثمن، ويبدؤون جميعاً بالحديث..  وحينها نشعر أنه يتم خداعنا من وراء تلك الشاشات.. نعم الأمر يتلخص في المصداقية، لا تتركني عديم الحقيقة، ولا تتركني عديم المعلومة، تلك المنظومة المكونة أدواتها من الألسنة والأقلام لها تأثير السحر. الشباب العربي لا يريد أن يصدر له الإعلام فكرة التقدم الوهمي لأنه يصطدم بالواقع في نهاية الأمر، الشباب العربي هم ثروة الأمة.. إن تم خداعه سيكون خاوي العزيمة والمعرفة، وإن تم تمكينه سيشكل الطريق الصحيح الذي يسير عليه المجتمع كافة.


* له ديوان شعري ومهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.