إبراهيم الرياحي: إعلام بعيد عن التحيز - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

إبراهيم الرياحي: إعلام بعيد عن التحيز

 

إبراهيم الرياحي



إبراهيم الرياحي *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)


لا يختلف اثنان على أنّ الإعلام العربي عرف زِخَماً في العقد الأخير على مستوى المقروء والسمعي والبصري.

وكان لما سمي بالثورات العربية الفضل ليُطلق الإعلام العربي العنان، فصرنا نتحدث عن إعلام ما بعدها، إعلام يتميز بالوفرة الزخم، وإعلام ما قبله اتسم بالشُحّ والأحادية، وبرغم هذه المكاسب التي تحققت وانتقال القطاع الإعلامي من مركزية تهيمن عليها الحكومات وتبسط عليها يدها إلى لامركزية موسومة بالحرية في التعبير والتدبير، إلا أن بعض وسائل الإعلام ظلت تُراوح مكانها كأنها لم تصدق ما تحقق لها، وكأن الإعلام لا ينمو طردياً مع الديمقراطية وضروبها.

إن أول ضمانات نجاح الإعلام ألا يكون منحازاً لفئة دون أخرى، ويقف على المسافة نفسها من جميع الفُرقاء، التحري في نقل الخبر والتقصي لا يجب أن يكون هاجس بعض وسائل الإعلام، السبق الصحفي على حساب دقة الخبر، مما سيحشد الشاب المتلقي بمعلومات مغلوطة.

إنّ الإعلام مثله مثل التعليم يسهم في تكوين البناء المعرفي والإدراكي للشباب، فمن غير الممكن أن نجد شباباً صالحاً إذا كان الإعلام يدور في فلك التفاهة والسطحية.

يجب أن تحترم وسائل الإعلام في برامجها المقدمة للشباب قيمه وأخلاقه، ولا تستنسخ تجارب لا تمت لهويته ولا دينه بصلة، فيغترب عن واقعه، بل الأحرى أن تكون خير داع لقيم تجذره بموروثه، وتُثمن واقعه حتى لا ينشأ ساخطاً ومتبرماً، لا يرى شيئاً حسناً في وطنه.

* قاص، تونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.