سحر الحسن: نأمل أن نجد من يحتوينا ويدافع عن حلمنا - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

سحر الحسن: نأمل أن نجد من يحتوينا ويدافع عن حلمنا


سحر الحسن


سحر الحسن *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

بحكم انتمائي لجيل الشباب قررت أن أكتب هذا المقال.. من الأهداف إلى الإعلام، نعم الإعلام هو استخدام لخدمة الإنسان وخاصة الشباب، لإعلامه بماذا يجري من حوله، لخدمة مصالحه العامة والخاصة. والإعلام العربي يجب أن يكون في خدمة الإنسان العربي والشباب العربي.. فالشباب العربي هو قوة العرب، لذلك يجب أن نحصنهم ونزيدهم معرفة بكل شيء من المعرفة، وما يجيء حول الأمة العربية، من أطماع واحتلال وتفكيك، وماذا يخطط له الغرب من أطماع، وعولمته التي تسعى إلى تسليخ المواطن العربي وانسلاخه من دينه وعاداته وثقافته. 

إن جيل الشباب الناشئ يريد أن يعرف كل شيء عن استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في بلده، وماذا يجب أن يفعل. يريد معرفة دوره لأساسي. ويكون ذلك من خلال الإعلام الذي يزود الشباب بكل شيء ويطلعهم على أهم للأنباء بكل مصداقية، فالمصداقية للإعلامية هي التي تحفزه لأن يعرف أكثر، وأن يثق بإعلامه، وفي نقاط أخرى، ماذا يريد الشباب من الاعلام العربي؟ يريدون إعلاماً داعماً لهم، داعماً لمستقبلهم وطموحاتهم، يعرض أهم مشاكلهم وكل المشاكل التي تواجههم، ويحلها من خلال متخصصين. 

وبكل اختصار يريد الشباب إعلاماً (يطرح ويحل)، لا أن يكون ما يقدمه للطرح فقط، من مشاكل وأحداث واخبار، أن يكون أحد أهم المحطات التي يلجأ إليها الشباب لحل مشاكلهم، ومن أهمها مشكلة بطالة أصحاب الشهادات الجامعية، فهنالك نسبة لا يستهان بها، من أصحاب الشهادات الجامعية الذين لا يوجد فرص عمل لهم، وهذه من أهم القضايا التي يريد الشباب لها حلاً، كما يريدون نشر إنجازاتهم واختراعاتهم في كافة المجالات وتكريمهم، وتقديم يد العون لهم ودعمهم.

كذلك يريد الشباب العربي إعلاماً ذا مصداقية، يعمب بالقول والفعل، يطرح المشكلة والحل.

هذه من أبرز الأهداف والمطالب التي تخدم الشاب العربي من الإعلام، وكوني من جيل الشباب فهذه هي المشاكل التي تواجهنا.. أن نجد من يحتوينا ويحتوي مستقبلنا وحلمنا ويدافع عنا، فالإعلام هو من أحد وأهم وسائل طرح مشاكلنا، لكونه الوسيلة التي يقرؤها الجميع، وبالأخص أصحاب المناصب القيادية في أي مكان.

* طالبة جامعية تخصص رياض أطفال، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.