سحر الحسن: البداية من الأسرة لنبذ التطرف والإرهاب - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 26 مايو 2021

سحر الحسن: البداية من الأسرة لنبذ التطرف والإرهاب

                    

سحر الحسن



سحر الحسن *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


عندما يقال ويكتب: لا تطرف ولا إرهاب، في بلد ما، فيجب أن نعلم أن هناك أسرة ومجتمعاً واعياً مثقفاً تربوياً ودينياً. فالتعليم يبدأ من الأسرة، والأسرة هي الأول وأهم آليات حماية الفرد من الإرهاب والتطرف لما تقدمه من دور توعوي ومحافظ.. وكما يقول المثل (إذا فسد الراعي فسدت رعيته)، ومن هذا الجانب يجب أن نؤكد على أهمية الوعي الأسري وما يحيط بالفرد من علاقات وصداقات، فكل هذه العلاقات لها تأثير مباشر على الفرد سواء أكان سلبياً أو إيجابياً.. 
للوعي ألأسري دور كبير وفعال في حماية الفرد من جميع الأفكار والأفعال العدائية، فالأسرة هي التي تهدم وتبني، وهي الداء والدواء، ولذلك يجب على حكومة البلد الذي يعاني من التطرف والإرهاب، أن تنشر الوعي في عقول الأسر عن طريق ندوات فكرية توضح مخاطر التطرف والإرهاب، وتعرفهم بها بشكل كامل، لكي يكونوا محصنين بالمعرفة.. لذلك تعد الأسرة أهم آليات الحماية الاجتماعية من هذه الأفكار العدائية..

والعلاقات الخارجية أيضاً لها دور في تغيير مسار تفكير الفرد، كما يقول المثل (قل لي من صديقك أقل لك من انت).. فكل شخص سيسلك هذا الطريق سيجر معه أصدقاءه، ومن هنا يأتي دور الأسرة في الحفاظ على أبنائها، من خلال المعرفة الكاملة بكل علاقاتهم وصداقاتهم، والقيام بدورها الديني والإنساني والتعليمي للأبناء وزرع السلام فيهم وتعليكهم احترام الآخرين ودياناتهم وثقافاتهم، فكلنا أخوة في السلام، وكل إنسان يريد أن يعيش بحب وسلام وأمان. 

هنا يكون الوعي في العقول للأسرية المستمدة من الشريعة الإسلامية التي تهدف إلى الحب والسلام. فالأسرة هي أهم آليات الحماية.

* طالبة جامعية قسم رياض أطفال، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.