عبدالحميد حسن: دور الإعلام العربي تجاه جيل الشباب اليوم - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

عبدالحميد حسن: دور الإعلام العربي تجاه جيل الشباب اليوم

عبدالحميد حسن

عبدالحميد حسن *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

لا يخفى علينا اليوم التأثير الهائل لوسائل الإعلام، ودورها في صياغة الرؤى والأفكار وبناء الوعي، وقدرتها على إعطاء زخم ومساحة للقضايا التي تهم الناس مما يجعل مساهمتها مباشرة في حركة المجتمع وتوجيه الرأي العام، بدءاً من وسائل الإعلام التقليدية متمثلة في الإذاعة والتلفزيون والصحف، والتي بدأ الإقبال عليها يتناقص شيئاً فشيئاً في السنوات الأخيرة، خاصة من قبل الشباب لمصلحة وسائل الإعلام الجديد، متمثلة في الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي على وجه التحديد.

إن من المآخذ العديدة على منظومة الإعلام التقليدية الخطاب النمطي الذي يتناول قضايا الشباب، وقلة المحتوى الشبابي كماً ونوعاً، وعدم التطرق للمشاكل التي تواجههم مثل الفقر والبطالة ومشاكل التعليم والهجرة والمخدرات ومعدلات الانتحار الناتجة عن الضغوط النفسية والاجتماعية في الواقع.

يمكننا في نقاط عدة أن نجمل دور الإعلام العربي تجاه الشباب عن طريق مساهمة المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة في تقديم ورش عمل ودورات تدريبية لرفع الوعي الإعلامي لدى الشباب، وتأهيل كوادر الإعلاميين الشابة، وتطوير أدوات ومحتوى الخطاب الموجه للشباب بطريقة جاذبة تجد التفاعل الإيجابي معها، والإفادة من منصات التواصل الاجتماعي في تسليط الضوء على الموهوبين من صناع المحتوى، حتى يتم إثراء الفضاء الإعلامي بالمواد القيمة والإيجابية التي تلامس قضايا الشباب، وتعكس صورة جميلة عنهم في جميع أنحاء العالم.

‏ويمكنها أيضاً المساهمة في بناء جيل واعد قادر على التعبير عن رأيه، وإحداث تغيير في المجتمع بصورة إيجابية، وتحسين أوضاعه الاقتصادية والاجتماعية عن طريق عقد منتديات يناقش فيها الشباب قضاياهم وأفكارهم بكل شفافية، مع الترويج لها إعلامياً حتى يصل صوت الشباب إلى المؤثرين من أصحاب القرار.

‏ويمكن لهذه المؤتمرات أن تجمعهم مع أصحاب رؤوس الأموال ورجال الدولة، فالحكومات العربية يمكنها أن تضطلع بدور كبير في دعم الشباب الموهوبين على مستوى الدولة، وعلى مستوى الوطن العربي، مما يؤدي إلى إدماج هؤلاء الشباب في مشاريع تنموية بأفكار مبدعة وخلاقة في جميع المجالات، تسهم في إحداث نقلة مهمة وضرورية في الوضع الراهن.

* طالب طب بشري ومهتم بالكتابة، يمني مقيم في السودان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.