ريم البسيوني: حاجتنا إلى إعلام صادق - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 5 مايو 2021

ريم البسيوني: حاجتنا إلى إعلام صادق


ريم البسيوني

ريم البسيوني *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

مما لا شك فيه أننا لا ننكر دور الإعلام المهم في طرح ومعالجة القضايا التي يفرزها المجتمع وتأثيره في توجيه الرأي العام، ولكن إن تطرقنا إلى جيل الشباب الصاعد فسنلاحظ أن رأيه قد يشوبه بعض الانتقاد خاصة للإعلام الرسمي في العديد من الدول، ففي استطلاع رأي تم في إحدى الورش التي أقيمت للشباب من سن 18 حتى 35 عن مفهوم الإعلام وتطويره، كان السؤال (ماذا تريد من الإعلام؟) فكان جواب الكثير منهم يدور حول هذه الجملة: (أريد إعلاماً صادقاً).

فهل الفكرة السائدة عند جموع الشباب هي عدم مصداقية ما تقدمه وسائل الإعلام التقليدية؟ ذلك سؤال يطرح نفسه وبشدة في ظل الانفتاح التكنولوجي العالمي وظهور وسائل إعلامية حديثة كقنوات اليوتيوب وتطبيقات التواصل الاجتماعي المختلفة.

أسهم ذلك في عزوف الكثير من الشباب عن وسائل الإعلام التقليدية مثل الصحف وبرامج التلفزيون والإذاعة، الأمر الذي ساعد بشكل أو بآخر إلى اللجوء لتلقي المعلومات أو التعبير عن الآراء باستخدام تلك التطبيقات.

ومن ناحية أشمل كان هناك تساؤل حول مفهوم كلمة (إعلامي) من الأساس، ففي ظل غياب القوانين التي تتحكم في ممارسة المهنة، أصبح من السهل الآن أن ينتسب الجميع لها من دون أدنى خبرة أو دراسة. ولم يعد ظهور الممثلين والفنانين على سبيل المثال كإعلاميين ومحاورين ومقدمي برامج أمراً يثير الدهشة، كما أن السمة التي أصبحت سائدة في معظم تلك البرامج هي السب والقذف والتشويه وتعمد إثارة الفتن وإظهار كل ما هو غير مألوف، من دون أي مناقشة جادة وحوار مثمر وعقلاني يؤدي إلى نتيجة وحلول يتلقاها المشاهد.

إذن فإعادة المصداقية لوسائل الإعلام التقليدية عن طريق تطويرها ومحو الأمية الإعلامية وتزويدها بكوادر شبابية مؤهلة وقادرة على الانخراط في المجتمع والتعبير عن مشكلاته بعمق وابتكار منصات إعلامية جديدة تتصف بالشفافية الكاملة، ووضع القوانين التي تنظم كل ذلك.. هي حلول منطقية يسعى إليها المجتمع الديمقراطي.

وأخيرا إن الإعلام الحر هو الذي يعي دوره الكبير في مهمة التغيير والبناء، ومن هنا يجب على كل إعلامي تعزيز دوره في البحث عن الحقيقة من جهات غير موجهة مهما كلفه ذلك الأمر من مشقة.

* حاصلة على بكالوريوس حاسبات وذكاء اصطناعي، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.