روان إدريس: الشفافية والمصداقية والحوار المتحضر - patharabia

Last posts أحدث المواد

الخميس، 6 مايو 2021

روان إدريس: الشفافية والمصداقية والحوار المتحضر


روان إدريس



روان إدريس *

(مسابقة ما يريده جيل الشباب من الإعلام العربي)

الإعلام أحد أهم دعائم التربية في المجتمعات الحديثة، شعلة الثورات الأولى، المحرك الرئيس للرأي العام. من هنا يجب أن نولي الإعلام أهمية قصوى كونه يشكل وجدان الشعوب عامة، وجيل الأطفال والشباب خاصة. كما أن توجهاته تنعكس على حيواتهم بصورة ما سلباً وإيجاباً، الإعلام في عالمنا العربي تطور تطوراً فائقاً في العقود الماضية وأصبح أكثر شفافية وجرأة وقرباً من الناس.

برغم هذا التطور الملفت، جيل الشباب ظل الأكثر بعداً عن اهتمام الإعلام العربي وانحصرت الرؤية له في قوالب ثابتة عدة؛ إما الشباب الضائع المستهتر، وإما المتنطع بالمعرفة من دون عمق حقيقي، وإما المتشدد البعيد كل البعد عن جوهر الدين، بالطبع هناك استثناءات لكن هذه الأنماط مازالت تتصدر المشهد العام.

من هنا وجب على الإعلام أن يتعاطى بشكل أفضل مع جيل الشباب، بداية لا يحصرهم في قوالب ثابتة تثير حنق الأكبر سناً عليهم، مهم أن يكثر الإعلام العربي من تقديم نماذج الشباب المجتهد الطموح المكافح في الحياة سواء بالبرامج الحوارية أو المقاطع التسجيلية، كما عليه أن يقيم حواراً حقيقياً معهم يمكن الشباب من عرض مشاكلهم ومناقشتها على نطاق مجتمعي واسع.

الأهم أن يراعي الإعلام العربي الشفافية والمصداقية وأن يُعمل قول الله –جل وعلا-: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"، فمن دون ذلك ستذهب كل جهود التقارب والتحاور سدى. قيمة الشفافية والمصداقية تؤتي ثمارها -بعد حين- عبر جسور الثقة التي تمتد بين الجمهور والمنابر الإعلامية.

ختاماً الشباب من أهم فصائل المجتمع، فهم الأقدر على السعي والعمل، وبهم تنهض المجتمعات، لذا على الإعلام العربي أن يوليهم أهمية خاصة، ويحرص على أن يجذبهم دوماً لكل ما فيه نفعهم ونفع أوطانهم.

* مهندسة ومدونة وكاتبة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.