هاجر هارون: التصدي للغزو الفكري بتأسيس جيل واع مثقف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

هاجر هارون: التصدي للغزو الفكري بتأسيس جيل واع مثقف

هاجر هارون



هاجر هارون *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


نحن نعيش في عصر العولمة والتكنولوجيا.. أصبح العالم محصوراً في زاوية ضيقة سمحت بالاندماج الكامل بين ساكنيه من مختلف الثقافات، فأصبح ذلك وبالاً علينا. مع تفشي وسائل التواصل الاجتماعي أصبح من السهل استدراج الشباب إلى تبني أفكار ربما متطرفة أو بها شطحات فكرية، بعيدة كل البعد عن الفطرة السوية، فجَرَّ ذلك علينا تهديداً خطيراً، وتفشيه كآفة تفُتُّ في عضد مجتمعاتنا. ولما كانت العولمة ضرورة يفرضها علينا الواقع بات الوعي هو الوسيلة المُثْلى لعلاج تلك الآفة.

ولكن هذا الأمر لا يتحقق بين يوم وليلة، إنما يحتاج لكثير من جهد وطول صبر وعزيمة. فإذا أردنا أن نؤسس جيلاً واعياً علينا أولاً أن نبدأ في زرع بذور الوعي مع بداية نشأة الطفل حتى ينمو كلاهما معاً، لذا فعلى الوالدين القسط الأكبر من تلك المسؤولية، وذلك بتربية الطفل على المُثل والقدوة والخلق القويم ثم تشجيعه على حب القراءة لتكسبه ثقافة تعينه على مواجهة ما سيلقاه في غده، وأيضاً لتنمي لديه المهارة النقدية التي تكسبه القدرة على الفصل بين الصواب والخطأ.

ثم يأتي بعد ذلك دور المؤسسات التعليمية التي يجب أن تكمل ما بدأه الوالدان، وذلك بتأصيل تلك القيم ضمن مناهجها ومختلف أنشطتها وتوجيهاتها. أما وسائل الإعلام، فتلعب دوراً رئيساً في نشر الوعي، حيث إنها تسهم في دعم البناء الثقافي، وتمتلك القدرة على زرع الأفكار التي تطرحها في عقول الناس، حتى إنها تستطيع أن تحدث تغييراً جذرياً في القيم المجتمعية، لذا وجب خلق إعلام ناضج يرسخ الفكر الواعي لدى أبناء المجتمع، ويتبلور دور وسائل الإعلام في الحملات الإعلامية المتمثلة في البرامج والمشاهد والحكايات والشخصيات المؤثرة التي تدعو إلى القيم، وتعزز من المستوى الثقافي والفكري لدي الجيل.

بتأسيس جيل لديه وعي ثقافي واجتماعي كهذا نستطيع أن نتصدى للغزو الفكري من كافة منافذه وأن نأمن الفتن والانحراف إلى ما لا يحمد عقباه.

* طالبة جامعية بكلية الصيدلة، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.