د. إسلام أبو فرحة: التسامح والتعايش وقبول الآخر لنهضة المجتمعات - patharabia

Last posts أحدث المواد

السبت، 26 يونيو 2021

د. إسلام أبو فرحة: التسامح والتعايش وقبول الآخر لنهضة المجتمعات

إسلام أبو فرحة


د. إسلام أبو فرحة *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)

يميل الواقع العربي الحالي إلى التحرر من النماذج التقليدية التي طالت آماله وطموحاته، فالمجتمعات تعتمد بشكل أساسي على ركيزة حيوية وهي التعايش والتسامح وقبول الآخر. والنظرة المستقبلية إلى الريادة تجعل من الضروري أن يتعاضد الجميع وتسري روح المحبة بين أطياف المجتمع المختلفة.. وهذا يتم بطرق عدة منها:

دعم الفرد نفسياً واجتماعياً: الفرد هو العنصر الأساسي في المجتمع، ومن أهم متطلباته أن يكون سوياً نفسياً، ولديه الاستعداد لتقبل نفسه والتعامل مع عيوبها، مما يجعله قادراً على تقبل الآخر والتسامح معه.

الوعي والتنوير: لن تنجح المساعي التي تهدف للرقي بالمجتمع إلا من خلال نشر الوعي اللازم لتوثيق عرى المجتمع، وذلك بمخاطبة كل فئة بما يدعم لديها مشاعر التسامح. فالنشء يتلقى هذه المفاهيم عبر الوسائل التعليمية المختلفة من مواد مرئية مثل القصص المصورة والأفلام الكرتونية. ويمكن تعزيز ذلك بوضع مواضيع في المناهج الدراسية تتناول ذلك. والشباب يتعزز لديهم هذه المفاهيم عبر الندوات الشبابية والمسابقات وكذلك الأعمال الفنية والأدبية. وأخيراً فئة الكبار تتأكد لديهم روح الانسجام بزيادة عرض النماذج الناجحة في الإعلام وإظهارها في الأفلام والمسلسلات.

المشاركة المجتمعية: خلق الفرص اللازمة لحدوث تعاون ومشاركة بين الأطياف المختلفة بعمل مشاريع مجتمعية تطلب التكاتف مثل التشجير، ودعم الفئات المهمشة والفقيرة، وغيرها من المشاريع التنموية.

تشجيع المصاهرة بين فئات المجتمع ودعمها: بناء أسرة على خلق رفيع متجسد في زوجة متفهمة وواعية وزوج خلوق ومتفهم، من دون التحيز لعرق أو لجنس أو نوع.. هو وسيلة فاعلة لإلغاء الفروق والحواجز بين مختلف الفئات، وخلق مناخ جاذب وداعم للتعايش السلمي في المجتمع.

المنافسات وسيلة ناجعة لإزالة الحواجز: دعم المنافسات الرياضية والمسابقات تخلق مناخاً مناسباً لتقبل الآخر، خاصة وإن دعمت السلوكيات التي تدعو إلى التسامح ورفض هذه التي تظهر الكراهية والعنصرية.

نشر تعاليم التسامح التي تدعو لها الأديان: التربية الدينية من أنجح الطرق الفاعلة والقادرة على التأثير بإيجابية على الأفراد والمجتمع. لذا نشر تلك التي تدعو إلى التعايش والتسامح ستجد صدى في عقول ونفوس المتلقين لهذه التعاليم.

* إجازة في الصيدلة وكاتب، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.