محمود قاسم: التعايش ضرورة ملحّة للحفاظ على مستقبل الإنسانية - patharabia

Last posts أحدث المواد

الاثنين، 28 يونيو 2021

محمود قاسم: التعايش ضرورة ملحّة للحفاظ على مستقبل الإنسانية

محمود قاسم
       

محمود قاسم *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)

إنّ من أكثر الصعوبات والتحديات التي تعيشها المجتمعات الإنسانية، عقدة الاختلاف الثقافي والديني والعرقي في المجتمع. وقد ارتفعت أبواق التحريض على العنف والكراهية، تحت مبررات دينية وعرقية، لذلك كان من الضروري السعي من أجل إرساء قيم التعايش والتنوع داخل المجتمع الواحد، وبين المجتمعات الإنسانية على تنوع ثقافاتها ودياناتها، ليس لأصحاب القرار السياسي فقط، بل لأفراد المجتمع كافة.

لذلك أصبح مفهوم التعايش، من أهم المفاهيم الهادفة لإرساء قيم التنوع في المجتمعات، واستغلال هذا التنوع يجعله فرصة لتعزيز التسامح، وتحقيق السلام بين شعوب العالم. فإنَّ التعايش كضرورة لتعزيز العلاقات الإنسانية، أصبحت أولوية ملحة، إذ إنَّ البديل للتعايش هو النفور والإلغاء، وما يترتب عليهما من عنف وجرائم.

فكيف ننشر قيم التعايش والتسامح في المجتمع؟

إنَّ من أهم الوسائل التي تسهم في إرساء قيم التسامح والتعايش، هي تقريب أواصر التنوّع من خلال حوار حضاريّ بين فئات المجتمع المختلفة. فالأديان السماوية ما هي إلّا أغصانٌ متفرّعة من جذع شجرة واحدة ثمرتها الحبُّ والتسامح والعفو والتعايش وتقبّل الآخر. فلا توجد ديانة على وجه الأرض تأمر بالعنف والقتل والكراهية.

كذلك إنَّ المواطنة من أهم العوامل في إرساء قيم التسامح والتعايش. وأقصد بالمواطنة أن يعيش أفراد المجتمع على اختلاف ثقافاتهم ودياناتهم تحت سقف القانون. والمساواة بينهم بالحقوق والواجبات. فإنّ من أكثر أسباب الفوضى، هو التمييز بالحقوق والواجبات بين فئات المجتمع، الأمر الذي من شأنه أن يبثَّ الكراهية والعنف بينهم.

وأخيراً، فإنَّ العلم والمعرفة والتوعية من أهم عامل في إرساء قيم التعايش والتسامح وتقبّل الآخر. فالعلم والمعرفة سلاحان لا يُهزمان في نبذ العنف والكراهية وتقبّل الآخر.

إنَّ مفهوم التعايش ليس خطابات منمّقة تُزيَّنُ بها المنابر والصحف، بل هو ضرورة ملحّة للحفاظ على مستقبل الإنسانية من العنف والكراهية. وهذا يتطلب استغلال قدرات المجتمعات لتعزيز قيم التعايش والتسامح كقيمة إنسانية تكفل حماية التنوع، وتعزّز الحوار والتعاون. وهنا تأتي أهمية العمل على غرس قيمة التعايش في مناهج التعليم، ووسائل الإعلام والأسرة وأماكن العبادة.

* بكالوريوس هندسة معمارية، لبنان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.