معتز مهند يحيى: إعادة إنتاج حركة تنموية تنهض باحتياجات الأفراد - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

معتز مهند يحيى: إعادة إنتاج حركة تنموية تنهض باحتياجات الأفراد

 

معتز مهند يحيى


معتز مهند يحيى *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


تحتل مفردة التأسيس حيزاً كبيراً في مجال مساءلة العقل في البلدان التي يغيب فيها التخطيط المبرمج لمؤسساتهم، لتصبح فكرة إنتاج أفراد ناضجين وغير مشوهين فكرياً في أزمة، مما يستدعينا إلى طرح جملة من التساؤلات حول غياب الآليات المنتجة التي تسهم في تجنيبهم الوقوع في فخاخ التخبط، وتركهم فريسة للعديد من الممارسات المغلوطة التي قد يسقطون فيها.. وهذا بلا شك سينعكس سلباً على أفرادهم ومقدراتهم.

ولعل لوجود المسببات التي تؤدي إلى عدم استثمار كل ما هو جدي لتجنب الكوارث المستقبلية، وبالشكل الذي قد يؤدي إلى توالد آليات نهضوية جديدة عبر منظومة قابلة للتحديث والتأثير، أثره في الوصول إلى مثل هذه النتائج المحبطة، والتي يجب معالجتها بنيوياً لنعمد بعدها إلى استبدال كل الفعاليات التالفة التي تقودنا نحو مصائر مجهولة، من خلال تهشيم كل المفردات التي تصنّمت بشكل عقيم، وبما يحقق عوامل لتنحية مسائل عدم احترام ثقافات وعادات الأقليات، وتنمية كل ما بإمكانه إخراجهم من عزلتهم التقنية - ذات الطابع الدوغمائي – عنهم، ومعالجة مسائل الفوارق في الوعي الطبقي بينهم، من خلال إعادة إنتاج حركة تنموية تنهض باحتياجات أفرادهم الاقتصادية والمعاشية، بالشكل الذي يحقق حالة الاتزان النفسي والمادي والقيمي، وتفعيل البرامج التنويرية ذات الطابع الجمالي والروحي في مناهجهم ومواد الـ"سوشيال ميديا" المعروضة من قبل قنواتهم الإعلامية، وتوفير بيئات جادة لتفريغ طاقات فتيانهم وشبابهم ضمن قنوات ذات طابع رياضي وثقافي وفني وديني، ووضع محددات للتعاطي ومستوى ما يسوق من مفاهيم ورؤى ضمن ما يتم التعاطي معه على النحو الحسي (المرئي أو المسموع)، وفرض قوانين رادعة بحق المغرض منها.

* طالب معهد فنون جميلة، العراق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.