دعاء البياتي: التخطيط لكسب الشباب خطوة نحو التخلص من التطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

دعاء البياتي: التخطيط لكسب الشباب خطوة نحو التخلص من التطرف

 

دعاء البياتي


دعاء البياتي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

نكسب الشباب لنضمن المستقبل، عبارة طالعنا به الجيل الطليعي الأول، في فترات نشوئنا الأولية.. وكانت من العبارات المؤثرة لدينا في فترة السبعينيات من القرن الماضي، والتي بتنا نتحسر على نتائجها المثمرة حتى هذه اللحظة.

ولعل هنالك أسباباً لانطلاق مثل هذا النوع من الشعارات في تلك الفترة، كون هذه الفترة من الفترات المهمة والحرجة في حياة كل شخص، فهي مرحلة جاءت بعد انتهاء فترة المراهقة - المرحلة الفرويدية الخامسة لتكوين بصمة الشخصية - لتمثل الانطلاقة الفتية الأولى على عتبات حياته المستقبلية.

ولتحقيق مثل هذا النوع من الأهداف، وجب توفير مجموعة من العوامل، تتمثل بتحقيق الاستقرار الأمني والاقتصادي للأسر، لتحقيق التوازن البيتي الذي يضمن الحصول على تربية سليمة، والمحافظة على تحقيق التوازن المذهبي والديني (الفئوي) في البلدان التي تعاني من تنوع ثقافي - عقائدي، من خلال إنشاء مراكز بحثية ومراصد أمنية تسهل من وفود جهات أو أفكار من شأنها أن تنمي ظاهرة التقوقع نحو فكر أحادي ضار، وفرض محددات لكل ما بث في الفضاء الإنترنتي من برامج تواصل ومنتديات أو صفحات لألعاب ذات مضمون هامشي وعنيف، مما في شأنه تمرير البعض منها، وسن قوانين صارمة تتعامل مع كل من يحاول أن يبث الفرقة ويعمق الهوة فيما بينها، بالشكل الذي يسهل من نفاذ الأفكار المبيتة للتأثير فيها، وتحقيق غايات لا يحمد عقباها.

يضاف إلى ذلك، الاهتمام ببث برامج تشجع على نشر ثقافة التسامح وترسيخ ثقافة الحوار واحترام الآراء المتضادة وتحقيق الفكر السليم، سواء أكانت عن طريق القنوات التربوية المتمثلة بالكتب والمناهج الدراسية أو الوسائل الإعلامية، وتوفير وسائل لتفريغ الطاقات المكبوتة كمراكز التدريب البدني أو المؤسسات الثقافية أو الجمعيات ذات الطابع الإنساني، المشجعة لتحقيق الأهداف ذات المسؤوليات المجتمعية، بالإضافة إلى دراسة كل العيوب النسقية التي قد تكون خاملة لفترة معينة، ثم لا تلبث أن تعود لتطفو على السطح ومحاولة وضع حلول لمعالجتها.

* بكالوريوس تاريخ، العراق


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.