عمار عزيز: الشباب والإرهاب.. أبجدية اليقظة - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

عمار عزيز: الشباب والإرهاب.. أبجدية اليقظة

عمار عزيز


عمار عزيز *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)

حينما قمت بافتتاح مقهى جديد، لبى شباب الحي دعوتي بمنتهى الحماس طمعاً منهم في ما هو جدير باحتسائه أو مشاهدته، أخبرتهم بأنني أمتلك محطة عملاقة لبث الفراغ، هنا يمكنهم الاستمتاع بالفراغ المتمدد صوتاً وصورة، فراغ شاسع يمكنه ابتلاع الرواد، ويصرفهم تماماً عن تدخين التبغ وألعاب النرد، والتلهف على نكات يمررها صديق عبر الطاولة.. كانت استجابة الحشد اليافع هي التحليق إلى المقهى المجاور، وتركي وحيداً أخدم الفراغ.. الفراغ هو غريم الوجود، وأكثر ما يفتن أسوأ بنات الأفكار، ويصطحبها إلى أي عقل خاو.. الإرهاب لا يتسلل أبداً إلى العقول المنيعة المحكمة، ويمكن لعقل الشاب أن يكون محكماً عبر أبجدية اليقظة التي تكبح الفراغ عن استباحة عقل شاب ما، وهي ببساطة تركز على:

1- الاستقلال المبكر: لأن بقاء الشاب حتى سن متقدمة وسط عائلته يجعله منتعشاً لاكتساب أي هوية بخلاف كونه شخصاً تتم إعالته، وهنا يسهل استقطابه من جماعات التطرف، لكن التزامه بنفقاته الحياتية والجامعية يمنحه شعوراً بتقدير الذات.

2- الحصول على الشريك الداعم: التوعية ببناء العلاقات العاطفية الآمنة والمستقرة بين طرفين، فمن النادر جداً أن يداهم التطرف عقل شاب يكدح من أجل احتياجات أسرته الصغيرة.

3- دمج الجميع في أعمال تطوعية: حيث إن التطرف يتم تسويقه بين الشباب كفضيلة، ومضمار للتأثير على جودة المجتمع، ولكن حينما يوضع الشاب مبكراً في عمل تطوعي، ويتحسس دوره الفعال في تنمية مجتمعه لا يمكن بأي حال أن يتم استدراجه للفهم المتطرف للتغيير الاجتماعي عبر الإرهاب والفوضى.

تلك هي أبجدية اليقظة التي يسهل اتباعها في أي مجتمع ينشد إقامة أجيال لا ينساب لعقولها التطرف، مهما كانت ظروفه الاقتصادية والسياسية.

* محرر ومترجم، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.