مروان البوشيخي: نحو تكامل مجتمعي لتحصين الشباب من التأثر بأفكار التطرف - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 1 يونيو 2021

مروان البوشيخي: نحو تكامل مجتمعي لتحصين الشباب من التأثر بأفكار التطرف

مروان البوشيخي



مروان البوشيخي *

(مسابقة آليات حماية الشباب من التطرف والإرهاب)


نعيش في عالمنا الحالي ثورة تكنولوجية هائلة رافَقها تدفقٌ مهول للمعلومات والأفكار، حتى أصبح من الصعب تمييز المفيد منها من غير المفيد. ولعلّ الشباب أكثر الفئات عرضة لهذا الهاجس، باعتبارهم الجيل الذي عاش مع التكنولوجيا، وغدت هذه الأخيرة مصدرَه الأساسَ الذي يستقي منها أفكاره. وقد انتشرت في السنوات الأخيرة مجموعة من أفكار التطرف والإرهاب، خصوصاً على وسائل التواصل الحديثة، مما يستدعي منا طرح واقتراح آليات لمواجهتها وتحصين الشباب منها.

إن أهم آليات تحصين الشباب من هذه الأفكار يكون بالوعي بها، ولا يكون هذا الوعي إلا بتكوين ثقافي فكري للشاب ابتداءً من طفولته، وبتكامل كل أطياف المجتمع، بدءاً بالأسرة ودورها في التنشئة والتربية الصحيحة على جميع المستويات، مروراً بالمدرسة عن طريق توفير مقررات دراسية تستهدف تكوين شباب بمرجعية واضحة ثابتة، وفكر نقدي قادر على مجابهة ما يرِد عليه من أفكار وشبهات، ووصولاً إلى مؤسسة الإعلام بمختلف وسائلها لدورها الفعّال في بناء الوعي الجماعي وتشكيل معتقداتهم.

ولعلّ أبرز آليات تحصين الشباب من هذه الأفكار في هذا الزمن يتجسد في وسائل التواصل الإلكترونية المختلفة، باعتبارها الأكثر استعمالاً وارتباطاً بهذه الفئة. ويمكن الاعتماد على هذه الوسائل عن طريق خلق منصات إلكترونية خاصة بالشباب لطرح وتدارس هذه الأفكار، في مقاطع مرئية قصيرة أشبه ما تكون بعصير سائغ للشاربين، مستساغة المشاهدة والفهم للشباب. وأن يراعى في هذه المنصات تيسير المعلومة، والإجابة عن كل الأفكار الدخيلة بالحجة والبرهان، بأسلوب بسيط عميق في نفس الوقت، من طرف شباب أكْفاء يمثّلون قدوةً لإخوانهم في هذا المضمار.

إن قوام كل مجتمع ناجح يتأسس على شبابه، فهم رجال الغد الذين سيحملون على أكتافهم مشاريع تقدم مجتمعاتهم. وإنّ من أولويات ضمان استقرار ونجاح هذه الفئة، تحصينَها فكرياً من كل الأفكار الدخيلة الداعية إلى التطرف والإرهاب، وذلك بتنشئة صحيحة وتكوين رصين ينتج فكراً نقدياً قادراً على مجابهة مايعرض له، ولا يكون ذلك إلا بتكامل كل أطياف المجتمع، وأبرزها في وقتنا الراهن: استثمار التكنولوجيا ووسائل التواصل.

* بكالوريوس في علوم الدين، المغرب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.