جمال بربري: مازال الأمل بالتعايش موجوداً برغم من لا يريدون الخير - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 29 يونيو 2021

جمال بربري: مازال الأمل بالتعايش موجوداً برغم من لا يريدون الخير


جمال بربري


جمال بربري *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)


(اذهبوا فأنتم الطلقاء).. هي أعظم وثيقة للتسامح والصفح الجميل.. أطلقها رسول الله "صلى الله عليه وسلم" يوم فتح مكة.

فالإنسان هو العمود الفقري للدنيا، بل هو عمادها، والسيّد الذي سخّر له اللهُ الأشياء، ولذا فهو أصل كل حضارة، والقيمة الراسخة التي قامت عليها البشرية، ومصنع الأمم والشعوب، ومن هنا كان الاعتراف بوجود الآخر علي اختلاف اللغة والدين والقومية تحت مظلة التعايش، ومن أعظم دلائل القرآن الكريم على التعايش قول الله تعالى:

(ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين) الروم 22.

وقد جاءت كل الأديان السماوية بتشريعات تنص على السلام والمحبة والتسامح، وتجعل الاعتراف بالآخر قيمة إنسانية كبرى، ومحور حياة البشر، وأحقية الغير في العيش على اختلاف تنوعهم وتعدد مذاهبهم وحرية عقيدتهم.

ودعا الإسلام لمبدأ التعايش بين البشر، وكان التعايش بين الديانات: اليهودية والمسيحية والإسلامية واقعاً ملموساً، من دون المساس بالطقوس والشعائر والأفكار والمذاهب.

ومن الصعوبة أن يعيش الإنسان مع نفسه من دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى، التي تؤمن بغير دينه، ومن دون أن يدخل في عملية تَبادلِية مع طرف ثانٍ، أو مع أطراف أخرى، تقوم على التوافق حول مصالح أو أهداف أو ضرورات مشتركة.

إن الأمل مازال معقوداً في أن يتعايش أبناء ومعتنقو الأديان المختلفة بين بعضهم البعض، من دون التأثر بالأبواق التي لا تريد الخير للبشرية، أما كيف يتم التعايش بين المسلمين وغيرهم من أهل الأديان، فإنه ينبغي أن ينطلق هذا التعايش ابتداء من الثقة والاحترام المتبادلين، ومن الرغبة في التعاون لخير الإنسانية، في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وفيما يمس حياة الإنسان من قريب، وليس في ما لا نفع فيه، ولا طائل تحته.

هناك ضرورة لمعالجة المشاكل الاجتماعية، والعمل على إزالة الفوارق بين الجنسين سواء في المستوى الثقافي أو الطبقي من أجل بث أسس روح المحبة والتسامح في نفوس الأفراد.. والحث على العفو وتقديم الاحترام للآخرين وعدم الانتقام وقلع جذور الحقد والعدوان والكراهية من نفوس الأفراد.

فالإنسان هو الحياة.. والحياة قصيرة فلا تضيعوها في التنافر والصراعات.

* دبلوم صناعة، عامل في مخبز، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.