أحمد طبابي: أهمية الخطاب الإعلامي في نشر التسامح والتعايش - patharabia

Last posts أحدث المواد

الثلاثاء، 29 يونيو 2021

أحمد طبابي: أهمية الخطاب الإعلامي في نشر التسامح والتعايش


أحمد طبابي



أحمد طبابي *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)


بفضل الثورة التكنولوجية والاتصالية الهائلة، أصبح مجال الإعلام والاتصال اليوم أكثر تأثيراً في حياة الناس، بما منحه للأفراد من مساحة أوسع للتعبير بمختلف الأشكال، فانعكس ذلك على السلوكيات الفردية والجماعية، وأثر على طبيعة العلاقات الإنسانية، ومع تنامي ظاهرة التطرف والعنف في منطقتنا العربية، خصوصاً بعد أحداث الربيع العربي، تتأكد بلا شك أهمية الخطاب الإعلامي في نشر ثقافة التسامح، وتكريس مفهوم التعايش في مجتمعاتنا في وقتنا الراهن.

إن مجتمعاتنا العربية بقدر ما تنطوي عليه من تنوع عقائدي واختلاف مذهبي وتعدد فكري، بقدر ما هي في حاجة ملحة إلى إدارة هذا التنوع والاختلاف والتعدد في كنف التسامح والتعايش، بما يضمن لشعوب المنطقة العيش بسلام وطمأنينة، وتحقيق مصالحهم وطموحاتهم الواحدة.. وتعد وسائل الإعلام والاتصال، بما باتت تتميز به من سرعة وانتشار واسع، أهم المؤثرات في تشكيل الوعي وتنمية التفكير وتوجيه السلوك، وبالتالي فإن مساهمتها تعد فعالة جداً في تعزيز قيم التسامح والتعايش، سواء بين أفراد المجتمع الواحد أو بين شعوب المنطقة العربية ككل، من خلال ما تتوجه به من خطاب إلى ملايين الجماهير، باختلاف معتقداتهم الدينية وانتماءاتهم الطائفية وتوجهاتهم الفكرية.

حتى يمارس الخطاب الإعلامي دوره الإيجابي في نشر ثقافة التسامح والتعايش في مجتمعاتنا.. لابد أن يكون أولاً خطاباً معتدلاً ومسؤولاً خالياً من أي دعوة إلى الكراهية أو التمييز أو التطرف، وحتى يكون لهذا الخطاب فاعليته وتأثيره العميق على وعي الناس وسلوكياتهم، كان لزاماً توظيف كل أدواته من صحف وإذاعات وتلفزيون وشبكة الإنترنت وغيرها، واستغلال أكثر ما يمكن من المساحات الإعلامية، واستثمارها كما ينبغي لتشكيل رأي عام يتبنى منظومة القيم التي تكرس المساواة والحرية والعدالة، ويتقبل ثقافة الحوار وتعددية الآراء والأفكار والإيمان بالتعاون والتفاهم من أجل المصلحة الجماعية والعيش المشترك.

لئن اكتسى الإعلام والاتصال أهمية بالغة في عصرنا الحالي لماله من دور مؤثر في القضايا الراهنة كمسألة التسامح والتعايش، إلا أن ذلك لا يحجب ولا يقلل من أهمية مجالات أخرى متداخلة مع هذا الأمر، مثل التربية والتعليم والفن والرياضة وغيرها.

* مساعد إنتاج، مهتم بالتدوين، تونس


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.