فاطمة عمّاش: تعزيز التّواصل من أجل مجتمع متسامح - patharabia

Last posts أحدث المواد

الأربعاء، 30 يونيو 2021

فاطمة عمّاش: تعزيز التّواصل من أجل مجتمع متسامح

 

فاطمة عماش

فاطمة عمّاش *

(مسابقة طرق تعزيز التسامح والتعايش في المجتمعات العربية)

تعيش بعض المجتمعات العربية اليوم في حال من التّخبّط والنّزاع. والمسبّب الأوّل لهذه المشاكل والنّزاعات هو التّعصّب وغياب تقبّل الآخر، وبالتّالي فإنّ الحلّ الأمثل لهذه المشكلات هو نشر فكر التّسامح والتّعايش. فما سبل نشر فكر التّسامح والتّعايش في المجتمعات العربيّة؟

إذا أردنا نشر أي فكرة، فإنّ الأنظار تتّجه تلقائيّاً نحو الإعلام.، فالإعلام هو الموجّه الأساسي للرّأي العام، وهو المؤثّر الأقوى في فكر الشّعوب. ولذا إذا أردنا أن ننشر التّسامح والتّعايش، فعلينا أن نغرس هذه الفكرة في عقول الأفراد عن طريق الإعلام. فبمقدور الإعلام أن يعيد بناء هيكلة المجتمع، وأن يؤسّسها على التّسامح والتّعايش من خلال التغنّي بمظاهر التّعايش ونبذ ظواهر التّعصّب والتّفرقة.

بإمكاننا أيضاً أن نتوجّه نحو الشّباب الجامعي، لأنّهم يشكّلون قوّة دفع نحو التّغيير والتّقدّم. فإقامة النّدوات والجلسات الحواريّة في الجامعات، والّتي تتناول موضوع الاختلاف على أنّه غنى ثقافي، والّتي تؤكّد على أهمّيّة التّعايش والتّسامح، ستترك أثراً دامغاً في مستقبل المجتمع من دون أدنى شك.

ولنشر فكرة التّعايش علينا أن نعزز التواص بين مختلف فئات المجتمع و أطيافه. فتعزيز التواصل من شأنه أن يوحّد صفوف المجتمع ويقلّص الفجوات الّتي غالبا ما تقف عائقاً أمام تحقيق التّعايش.

بالإضافة إلى ذلك علينا أن نسلّط الضّوء على الأقلّيّات ممّا يعزّز حضورهم ويشعرهم بالانتماء، وذلك من خلال نشر ثقافاتهم، وتوضيح معتقداتهم وأفكارهم. ففي غالب الأحيان ينشأ الخلاف بسبب سوء فهم لأفكار الشخص الآخر أو بسبب أفكار مسبقة أغلبها خاطئ ومضلّل. وعلينا أيضاً أن نحتفي بتنوّع الثقافات في مجتمعنا، فهذا التنوّع يشكّل رصيداً للإبداع وفرصة للتلاقح الخلّاق.

التّعايش والتسامح هما المفتاح لبناء مستقبل عربي مشرق. فالتسامح يحقق التّكاتف ويشدّ أواصر المجتمع ويوحّد جهوده للمضي في مسار الحضارة والارتقاء.. لذا علينا أن نسعى بجد من أجل نشر التّعايش والتسامح.

* طالبة جامعية في كلّيّة طب الأسنان، لبنان


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.